روابط للدخول

مراقبون: تركيا تحاول توريط العراق بفتح حدوده امام النازحين السوريين


مخيم للنازحين السوريين قرب القائم

مخيم للنازحين السوريين قرب القائم

في الوقت الذي فتح فيه العراق معابره الحدودية امام النازحين السوريين تحت ضغوطات داخلية وخارجية، اعلنت الحكومة التركية غلق حدودها امام السوريين الفارين من الاقتتال، في موقف اثار ريبة سياسيين ومراقبين عراقيين وقلقهم.

وبنظر استاذ العلوم السياسية الدكتور حميد فاضل فان تركيا الموغلة بموقفها ازاء الاحداث في سوريا بشكل كبير، فانها تحاول توريط العراق باكبر عدد ممكن من النازحين السوريين، وتجعله معنيا بايجاد حل في سوريا، حتى لو كان على حساب النظام الحالي .
واوضح فاضل ان الحدود التركية مع سوريا هي افضل من حدود سوريا مع العراق والاردن الا ان تركيا اغلقت حدودها ايضا لاعتبارات امنية وخدمية لاسيما وانها قد استقبلت النازحسين السوريين منذ وقت مبكر.
ويرى المحلل السياسي واثق الهاشمي ان تركيا التي استقبلت النازحين السوريين منذ بداية الازمة تغلق حدودها الان مع اعلان العراق فتح حدوده امامهم والسبب برأيه انها تحاول اشراك عدد من دول الجوار في استقبال النازحين السوريين واجبار حكوماتهم على اتخاذ مواقف مضادة للحكومة السورية الحالية.
وانتقد النائب السابق القاضي وائل عبد اللطيف موقف الحكومة العراقية بفتح الحدود امام النازحين السوريين وانصياعها لضغوطات عشائر في الانبار، في الوقت الذي اتخذ تنظيم القاعدة سوريا مقرا رسميا له، واصبح يشكل خطرا حقيقيا على العراق، ولهذا السبب بادرت تركيا الى اغلاق حدودها.

ودعا القاضي وائل عبد اللطيف الحكومة العراقية الى اتخاذ الحيطة والحذر، والابتعاد عن المجاملات لصالح أمن البلد، ومحاولة حصر النازحين قرب الحدود وعدم السماح لهم للوصول الى المدن العراقية.

XS
SM
MD
LG