روابط للدخول

"الدستور" الاردنية: بنك اسلامي عراقي للفقراء


نشرت صحيفة "الوطن" الكويتية ان الحكومة العراقية ردت على تفجيرات الاثنين بنصب 320 سيطرة مؤقتة لضبط عناصر تنظيم القاعدة العائدين من سوريا الى العراق لإثبات وجودهم.

وترى مصادر امنية تحدثت لصحيفة "الوطن" ان الأجهزة الأمنية من شرطة وجيش، لا تملك غير إعادة نشر قواتها من جديد في عموم مفاصل الطرق ومقترباتها من اجل ضبط اية عناصر غريبة لا سيما ان هناك معلومات عن وجود عناصر تنظيم القاعدة في معظم مناطق العراق.

في صحيفة "الحياة" السعودية الصادرة في لندن نقرأ ان الحكومة العراقية رغم تعهدها بتسوية قضية املاك العائدين من سوريا، الا ان بعضهم رفض العودة، مطالباً باستعادة ما استولى عليه ضباط وموظفون كبار.

وفي الإطار نفسه نقلت الصحيفة اللندنية عن احد المسؤولين في غرفة العمليات المشرفة على تنظيم العودة من سوريا ان مشكلة العقارات ليست وليدة الساعة بل بدأت منذ عام 2003 حين فرت آلاف العائلات من بغداد ومحافظات الوسط والجنوب الى دول الجوار، إما لأن بين افرادها مسؤولين من كبار اعضاء حزب البعث، او ضباط مخابرات او اجهزة امنية اخرى.

واوردت صحيفة "الدستور" الاردنية، في سياق آخر، خبراً عن عزم مصرفي عراقي إنشاء بنك اسلامي للفقراء في العراق، هو الأول من نوعه في العراق والدول العربية، تحت مسمى "بنك التكافل الإسلامي".

وتمضي الصحيفة قائلة ان نائب رئيس مجلس إدارة المصرف العراقي الإسلامي للاستثمار والتنمية عبدالسلام الجناحي اوضح خلال لقاء صحفي انّ هذا المصرف سيعمل بأموال المساهمين والمودعين لتمويل احتياجات الفقراء والمشروعات الصغيرة والمايكروية والمتوسطة، لأجل مكافحة الفقر والبطالة وتشغيل العمالة، بالإضافة الى تمويل المشروعات الكبرى ذات القيمة المضافة للاقتصاد الوطني العراقي.

وتقول الصحيفة الاردنية نقلاً عن المصرفي ان جزء من الأرباح سيوجَّه لدعم وتمويل وإقامة البنية التحتية للطبقات الفقيرة كإنشاء المستشفيات ومراكز معالجة السرطان والأمراض المستعصية، والمدارس وملاجيء الأيتام، حسبما ورد في صحيفة "الدستور" الاردنية.

XS
SM
MD
LG