روابط للدخول

"العالم" البغدادية: 90%من العائدين من سورية الى ديالى مطلوبون بتهمة الارهاب


تواصل الصحافة البغدادية متابعتها للشأن العراقي المتداخل مع الاحداث السورية، إذ اشارت مثلاً الى تراجع الحكومة عن موقفها بشأن اللاجئين السوريين وتوجهها باستقبالهم.
هذا ونسبت صحيفة "الدستور" الى مصدر في جهاز المخابرات الوطني ان اوامر عليا صدرت لمنتسبي الجهاز بتدقيق جوازات سفر المدنيين العراقيين العائدين من سورية وذلك لإلقاء القبض على مطلوبين لبغداد ابرزهم البعثيون.
وكشف الخبير الامني محمد اللامي في تصريح لصحيفة "العالم" عن ان 90% من العراقيين العائدين من سورية الى محافظة ديالى هم مطلوبون بتهم الارهاب، ويعملون ضمن الخلايا المسلحة لحزب البعث المحظور.
ويضيف اللامي ان غالبية العائدين من سورية تركوا المحافظة بعد عمليات بشائر الخير الامنية أواخر عام 2008، اضافة الى وجود قيادات بعثية مطلوبة نزحت الى سورية عام 2004 بمعونة القوات الاميركية.

اما جريدة "الصباح" المقربة من الحكومة فقد ابرزت موقف العراق المتحفظ من قرار مجلس الجامعة العربية الخاص بدعوة الرئيس السوري بشار الاسد للتنحي.
كما نقلت الصحيفة عن السفير العراقي لدى سوريا علاء الجوادي ان اكثر من 9 الاف مواطن عراقي غادروا سوريا باتجاه العراق خلال الـ 100 ساعة الماضية. اما بالنسبة لجثث الـ21 عراقياً فقد بيّن السفير انهم قتلوا على مدار خمسة عشر شهراً، لكنه كشف في الوقت نفسه ان استهداف المعارضة السورية للعراقيين تأتي لاغراض سياسية.

اما الغياب الاعلامي لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر فتوقفت عنده صحيفة "المشرق" وحصلت على الإجابة من النائبة عن كتلة الاحرار في مجلس النواب ماجدة التميمي التي عللت الموقف بإشارتها إلى "أن سماحة السيد مقتدى يراقب الوضع السياسي عن كثب، وأنه سيتدخل حينما يجد ذلك ضرورياً".
واضافت التميمي للصحيفة "أن الفترة الحالية تشهد هدوءاً نسبياً، ما يُعدّ مهلة لقضية ورقة الاصلاح، التي عدّتها ورقة خالية من مستوى في النضج يؤهلها للنجاح. وأنها لن تؤدي الى نتائج ايجابية، بل انها مجرد كسب للوقت".
واوضحت النائبة ماجدة التميمي "ان التيار الصدري يكرر ويؤكد عدم حضوره في إطار لجنة الاصلاح، كونه هو من طالب بالاصلاح".
XS
SM
MD
LG