روابط للدخول

أطفال يقضون عطلتهم الصيفية بين العمل المنزلي أو اللعب في الشوارع


الاطفال والعطلة الصيفية

الاطفال والعطلة الصيفية

كثيرا ما تكون العطلة الصيفية بالنسبة للطلبة فسحة للراحة من أعباء العام الدراسي، لكن الواقع يؤكد أن العطلة التي ينتظروها ما تلبث أن تتحول الى "سخرة للأهل".

احمد علي الذي لم يتجاوز العاشرة من عمره يبدأ يومه في ساعة مبكرة ولا يشغل يومه باللعب بل يقول "لا شيء أعمل سوى أني أشارك والدتي في توفير ما تحتاج إليه من لوازم، وبعد الواحدة ظهرا اذهب إلى محل والدي لإيصال وجبة غدائه وامكث معه حتى عودته الى المنزل" أما تمارة نوري فتقول انها تقضي يومها في مساعدة والدتها في انجاز الإعمال المنزلية.

حال احمد وتماره ليس بغريب، إذ ان اغلب الأطفال الذين بعمريهما يقضون أوقاتهم خلال العطلة الصيفية على هذه الشاكلة، هذا في حال إنهم لا يعملون مقابل أجور يومية في القطاع الخاص.

يقول أمير الموسوي وهو أب لثلاثة أبناء أن هذا الأمر يعد تقليدا اجتماعيا لعدم وجود وسائل ترفيهية مناسبة للاطفال ، فضلا عن انقطاع التيار الكهربائي الذي يجبرهم لقضاء معظم الوزقت أما بمساعدتهم في انجاز الأعمال المنزلية أو الجلوس واللعب في الشوارع.

واكدت الخبيرة في علم النفس الاجتماعي فوزية العطية، أن بعض أولياء الأمور لا يولون أي اهتمام لأبنائهم ولا يهتمون بتأهيلهم، مشيرة إلى أن هناك الكثير من العمل الواجب انجازه من قبل الجهات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني في ما يتعلق بالأطفال، وتوفير الدعم والرعاية لهم، لأنهم جيل المستقبل وتطور قدراتهم يعني تطور المجتمع وبنائه.

XS
SM
MD
LG