روابط للدخول

اربيل: تغييرات الشرق الاوسط واحتمالات ميلاد دولة كردية


اربيل: جانب من ندوة سؤال الدولة الكردية

اربيل: جانب من ندوة سؤال الدولة الكردية

بحث سياسيون واكاديميون في اربيل احتمالات ميلاد دولة كردية نتيجة الانتفاضات التي تشهدها منطقة الشرق الاوسط التي ادت الى تغيير عدد من الانظمة.

الندوة التي اقيمت الاحد (22تموز) تحت شعار(سؤال الدولة الكردية بين اليوتوبيا والتاريخ) كانت بتنظيم مشترك من مجلة "كولان" الاسبوعية الصادرة بالكردية وقسم الفلسفة في جامعة صلاح الدين.

اذاعت العراق الحر استطلعت خلال حضورها الندوة اراء بعض السياسيين والاكاديميين المشاركين في هذه الندوة، واظهر الاستطلاع تباين ارائهم حول مدى ملائمة الظروف السياسية والجغرافية والاقتصادية لاعلان دولة كردية.

الاكاديمي الكردي شيرزاد النجاري يرى ان الواقع القائم في العراق وفي المنطقة والعلاقات الدولية يدل على ديناميكية ونشاط متحرك في مسالة تغيير خارطة المنطقة، بما يؤدي الى تحقيق مصالح معينة، ويرى في الوقت نفسه ضرورة التقاء مصالح الشعوب مع مصالح القوى الكبرى لاعلان الدولة.

واضاف في تصريحه لاذاعة العراق الحر: لانعني بالتقاء المصالح ان تكون بين الشعوب وانما نعني بها مصالح الدول الكبرى. وهل هناك التقاء بين مصالح الدول الكبرى ومصالح الشعب الكردي؟ وهل ان تطلع الشعب الكردي لاقامة دولته اصبح ينسجم ويتلائم مع طموحات الدول الكبرى؟.

بينما يرى محمود محمد القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني ضرورة وجود مجموعة من المقومات الداخلية والاقليمية والدولية، ومدى استيعابها من قبل الشعب الكردي.

ويضيف:المسألة ليست مسالة خوف أو يأس بقدر ما هو الاستعدادات الضرورية لاعلان الدولة الكردية من الناحية المحلية والاقليمية والدولية. وهل اتخذت هذه الاستعدادات؟ وهل ان شركاءنا لديهم الاستعداد لتقبل الامر؟ لان الانتقال من الرغبة الى الواقع له مقوماته. وهل نحن سنتحمل هذه المقومات كقومية ضمن الاطار الجغرافي الذي نعيش فيه؟.

ويعتقد ملا بختيار القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني، ان الواقع السياسي الحالي في منطقة الشرق الاوسط لايشير الى وجود بوادر لاعلان الدولة الكردية. ويوضح قوله: وفق الواقع السياسي القائم الذي نعيش فيه حاليا في منطقة الشرق الاوسط اقول كلا. ولكن ان تغيرت الخارطة السياسية في الشرق الاوسط هل نحن الامة الكردية نعيش في كهف سياسي أم اننا نتفاعل مع المتغيرات وسوف نقرر مصيرنا؟.

الى ذلك يشير شاهو سعيد المتحدث باسم حركة التغيير الكردية المعارضة الى انه لا يمكن الحديث عن الدولة الكردية دون تهيئة اجواء من الحرية السياسية للمجتمع. ويضيف: ينبغي الحديث عن الدولة الكردستانية من منظور الايمان بالحرية، ولايمكن الحديث عن الدولة الكردستانية دون الحديث عن الحرية وتأمينها للمواطن الكردستاني.

XS
SM
MD
LG