روابط للدخول

رمضان موحَّد في العراق بعد طول اختلاف بين الشيعة والسّنة!


رمضان موحد في العراق

رمضان موحد في العراق

نقلت هواتف العراقيين آلاف الرسائل الصوتية والنصية التي حملت التهاني والتمنيات بحلول شهر رمضان المبارك، ولم يخفِ الكثير منهم سعادته بتطابق توقيت بداية الشهر بين الشيعة والسنة في حالة نادرة الحدوث في ذاكرة بعضهم. متمنين استمرار هذا التوافق باعتباره فألا حسنا على الجميع.

وكان علي الربيعي المتحدث باسم المرجع الديني الشيخ محمد إسحاق الفياض أعلن الجمعة أن مكاتب المراجع الأربعة الكبار في مدينة النجف السيد السيستاني، والفياض، والحكيم، والنجفي، حددت السبتَ أول أيام شهر رمضان المبارك.

في وقت كانت هيئةُ الرؤية الشرعية التابعة للوقف السني أعلنت أن السبت هو أول أيام رمضان، لعدم ثبوت رؤية الهلال مساء الخميس، وهو أيضا يتفق مع ما أعلنه الناطق باسم وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في اقليم كردستان مريوان النقشبندي بأن السبت هو أول أيام الشهر الفضيل.

وعدَّ إمامُ وخطيب جامع "العلي العظيم" في بغداد، الشيخ محمد الغريري تطابق رؤية هلال شهر رمضان لدى الشيعة والسنة هذا العام دلالة َهدى وتقارب لأصحاب المذاهب ورجال السياسة والناس أجمعين وتمنى خلال حديث مع إذاعة العراق الحر أن يكون ذلك ديدنهُم في قادمات المناسبات وأولهُا عيد الفطر المقبل.

ويتزامن شهرُ رمضان هذا العام مع موسم الحر الشديد الذي يصلي الصائمين مع غياب أو تقطع التيار الكهربائي، ما زاد من أعباء الصيام عليهم أضعافا. ففي البصرة حيث وصلت درجة الحرارة الى 51 درجة مئوية نهار السبت، يرى التدريسي كاظم الاسدي أن المواطنين العراقيين لا يحتاجون الى الكثير لتجاوز الصدع الذي تسرب الى وحدتهم وأخوتهم في السنوات الأخيرة، نافيا ان يكون ذلك في صلب علاقاتهم وطالب الاسدي السياسيين ورجال الدين الاتعاظ من وطنية أهليهم وترفعهم عن التفرقة. ملاحظا ان بعض ائمة المساجد في مدينته ابدوا ارتياحهم الكبير من اتفاق العراقيين على بداية موحدة لشهر الصيام.

وردا على القول بان هناك دوافع وغزل سياسي وراء توحيد مطلع شهر رمضان، سخَر البصري كاظم من ذلك مؤكدا أن العراقيين لا يحتاجون الى صفقات والتفاف ليعيشوا بوئام وسلام مع بعضهم.

ساهمت في الملف مراسلة اذاعة العراق الحر في بغداد قفقاس الداغستاني

XS
SM
MD
LG