روابط للدخول

منذ سنوات ووسط العراق يتعرض الى الجفاف لذا فان اعدادا كبيرة من الاغنام والماعز تدخل الى محافظة دهوك بحثا عن المراعي في سهولها وجبالها ووديانها.

وحسب الأحصائيات فقد دخل نحو (100) الف راس غنم ومعاز الى محافظة دهوك خلال هذا العام .
ديار طيب مدير بيطرة دهوك اوضح ان هذه الهجرة قد اصبحت سنوية وتتم بموافقة السلطات المحلية في اقليم كردستان، موضحا "سنويا نحن نستقبل الآلاف من المواشي القادمة من المحافظات الوسطى القريبة من دهوك وذلك بسبب الجفاف الذي حل بالعراق".

واوضح ديار ان المديرية تتعامل مع هذه المواشي "كأنها محلية، إذ نوفر لها اللقاحات المطلوبة في نقاط التفتيش وذلك خوفا من ان تكون مصابة بامراض قد تنقلها الى المواشي لدينا وتبدا هذه الهجرة عادة بعد انتهاء موسم الربيع وتستمر طوال فصل الصيف وقد دخل هذا العام الى دهوك حوالي (100) الف رأس".

الى ذلك ابدى سليمان تمر رئيس منظمة كردستان لحماية الحيوان مخاوفه من دخول هذه الأعداد الكبيرة من المواشي الى دهوك وقال "نحن ضد هذه الهجرة التي نعتقد انها ستجلب الكثير من ألأمراض الخطيرة مثل الحمى القلاعية وغيرها التي ينعكس اثرها على حياة المواطنين ايضا".

اما الأقتصادي كاوة عبد العزيز فقد بين انه بامكان حكومة اقليم كردستان الأستفادة من هذه
المواضي في هذه المواسم "وذلك عن طريق فتح معامل خاصة بانتاج الألبان او مجازر كبيرة لصناعة اللحوم فهي ستقوم بتوفير فرص عمل للعاطلين من جهة وستكون موردا اقتصاديا من ناحية ثانية".

لكن التعامل مع هذه المواشي كما يقول جهاد محمد معاون المدير العام لزراعة دهوك لم يدخل المجال الأقتصادي، موضحا ان "عملية دخول المواشي من محافظات الوسط الى دهوك هي مجرد مساعدة من قبل حكومة اقليم كردستان للفلاحين ومربي المواشي بسبب الجفاف الذي حل بمناطقهم خلال هذه السنوات وهي بدون مقابل".

يذكر ان هنالك الكثير من قطعان الأغنام والماعز التي قدمت من وسط العراق قد استقرت في قرى تابعة لقضاء سميل والعمادية في دهوك.

XS
SM
MD
LG