روابط للدخول

العراق يغلق منافذه الحدودية مع سوريا


جنديان عراقيان عند منفذ القائم البو كمال

جنديان عراقيان عند منفذ القائم البو كمال

تسارعت وتيرة الاحداث في سوريا بعد مقتل عدد من أركان النظام السوري، ففي الوقت الذي اشتدت فيه حدة العنف والمواجهات المسلحة، أعلنت المعارضة السورية سيطرة الجيش السوري الحر على معابر حدودية مع العراق ومعبر تل الهوى الحدودي مع تركيا.

وأغلق الجيش العراقي يوم الجمعة المعبر الحدودي الرئيسي إلى سوريا بجدران كونكريتية بعد يوم من سيطرة مقاتلي المعارضة السورية على الموقع الحدودي الرئيسي في البو كمال حسبما أفادت وكالة رويترز للأنباء.

وكان الوكيل الأقدم لوزارة الداخلية العراقية عدنان الاسدي أعلن أن السلطات العراقية أغلقت الحدود بالكامل في المنطقة القريبة من البوكمال السورية. وستغلق كل الحدود إذا استمر الوضع على هذا الحال.

إلى ذلك أصدرت منظمة الأمم المتحدة لشئون اللاجئين تقريرا الخميس أشارت فيه إلى أن عدد السوريين الذين نزحوا الى العراق، والأردن، ولبنان، وتركيا قد تضاعف ثلاث مرات تقريبا منذ نيسان ليصل 112 ألف تقريبا، معظمهم من النساء والأطفال.

وترى الحكومة العراقية صعوبة استقبال المزيد من السوريين في حال إغلاق المنافذ الحدودية.

وقد وصلت أعداد السوريين الأكراد الذين نزحوا إلى إقليم كردستان العراق إلى 9 آلاف، يعيشون في مخيمات أقيمت لهم في محافظة دهوك لكن حركة النزوح شهدت انخفاضا ملحوظا خلال الأيام القليلة الماضية حسب مصادر مطلعة تحدثت لمراسل إذاعة العراق الحر في محافظة دهوك.

إذاعة العراق الحر سألت المستشار الإعلامي للحكومة العراقية علي الموسوي ما اذا كانت الحكومة مستعدة لاستقبال النازحين السوريين، بعد ان عاش نازحون عراقيون لسنوات في سوريا، الموسوي أوضح أن عملية نزوح السوريين إلى العراق أصبحت صعبة جدا خاصة بعد أن قرر العراق إغلاق المنافذ الحدودية البرية مع سوريا عقب سيطرة الجيش السوري الحر على بعض هذه المنافذ.

لكن مراسل إذاعة العراق الحر في محافظة الانبار برهان العبيدي، أكد تدفق مئات الأسر العراقية والسورية إلى العراق عبر منفذ الوليد الحدودي، وقد تم استقبالهم من قبل جمعية الهلال الأحمر العراقية.

واضاف العبيدي ان منفذ الوليد الحدودي المجاور لمنفذ التنف السوري شهد انتشارا كثيفا لقوات الجيش العراقي تحسبا لأي طارىء، كما قام وكيل وزارة الداخلية عدنان الاسدي بزيارة المنفذ الحدودي للاطلاع على الوضع هناك.

وتفقد اللواء هادي كسار قائد شرطة الانبار منفذ القائم الحدودي المجاور لمنفذ البوكمال السوري الذي تمت السيطرة عليه من قبل عناصر الجيش السوري الحر، لذا تم إغلاق منفذ القائم الحدودي ولم يسمح بتدفق الأسر النازحة إلى العراق.

أما مراسل إذاعة العراق الحر في الموصل محمد الكاتب فأوضح أن الحركة ما زالت مستمرة في معبر ربيعة الحدودي وأن قوات النظام السوري لا زالت تسيطر على هذا المعبر، ونقل عن المحافظ اثيل النجيفي أن محافظة نينوى اتخذت كافة الإجراءات لاستقبال العراقيين والسوريين لكن حركة النزوح ضعيفة.

ساهم في إعداد الملف مراسلو إذاعة العراق الحر في بغداد غسان علي وفي الانبار برهان العبيدي وفي الموصل محمد الكاتب

XS
SM
MD
LG