روابط للدخول

"العالم" البغدادية: تجارة المخدرات في ديالى ازدادت بنسبة 20%


ابرزت صحيفة "العالم" نقلاً عن خبراء ان تجارة المخدرات في ديالى ازدادت بنسبة 20% خلال العامين الاخيرين، باعتبارها أهم مصادر تمويل العمليات المسلحة لتنظيم القاعدة. لكن الخبير الأمني فؤاد البياتي اوضح في الوقت نفسه ان توجس سكان المحافظة من انتشار المخدرات، وتبعاتها السلبية على الواقع الاجتماعي الذي تطغى عليه العشائرية، قد ادت الى تضييق نطاق التعامل بها. فيما اشار احد المزارعين في ناحية كنعان في حديث مع الصحيفة الى ان بقاء المقاتلين الأجانب، ولاسيما الأفغان منهم، في بعقوبة فترة طويلة كان وراء إقناع بعض المزارعين باستخدام أراضيهم في زراعتها، كما ان هناك من المزارعين من وجد في زراعتها كسباً سريعاً يفوق ارباح المحاصيل الزراعية التقليدية.

في سياق آخر، تابعت جريدة "الصباح" شبه الرسمية موقف لجنة الاوقاف ‏والشؤون الدينية في مجلس ‏النواب، من اختفاء ‏‏55 معتمراً على ‏أراضي السعودية في ظروف ‏غامضة، محملين السلطات السعودية ‏مسؤولية الحفاظ على أرواحهم. اما مدير ‏العلاقات والاعلام في هيئة ‏الحج والعمرة نجم الساعدي فقد رجح في تصريح للصحيفة ‏ان يكون لدى المعتمرين المختفين نشاط ‏يتعلق بالتنظيمات الارهابية. ويؤكد الساعدي ان مسؤولية متابعة ‏واعادة المعتمرين الى ‏العراق تقع على عاتق وزارة ‏الخارجية وجهاز المخابرات ‏كونهما مسؤولين عن اقامة ‏العراقيين في خارج البلاد.

من جانب آخر، تابعت صحيفة "الناس" تاكيدات منظمات المجتمع المدني بأن العراق يحتل المرتبة الاولى بين دول المنطقة من حيث عدد المتسولين. وتقول الصحيفة إن المفارقة وحسب مصدر في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية فان اعداد المتسولين تزداد كلما ارتفعت اسعار النفط في علاقة طردية تترجم حجم الفساد الذي يعصف بالبلاد. وتتناول الصحيفة في الخبر نفسه تقارير الشرطة العراقية بان التنافس بين متعهدي التسول وصل إلى إجراء مزايدة بينهم للفوز بالأماكن السكانية المزدحمة أو عند تقاطع الإشارات الضوئية أو بالقرب من المراكز التجارية أو في المناطق السكنية التي تمتاز بارتفاع المستوى المعاشي لسكانها. ويقول الخبر إن سعر تأجير بعض الأمكنة قد وصل إلى خمسة ملايين دينار عراقي شهرياً اي نحو 4 آلاف دولار أميركي، وعلى ذمة الصحيفة.

XS
SM
MD
LG