روابط للدخول

دعوات لإنقاذ مدرسة قبهان الأثرية


بقايا مدرسة قبهان الأثرية

بقايا مدرسة قبهان الأثرية

يقول مختصون ومعنيون ان مدرسة قبهان تأسست في مدينة العمادية عام 1534 ميلادية، وكانت بمثابة جامعة يقدم اليها الطلاب من أرجاء مختلفة من تركيا وايران والعراق.
ويؤكد رئيس تحرير صحيفة العمادية الشهرية محمد العمادي ان المدرسة تأسست في زمن السلطان حسين ابن الامير حسن الذي كان يحكم العمادية في ذلك الوقت، ويشير الى انها كانت تستقبل الطلاب الجيدين من 84 مدرسة دينية موزعة في مناطق مختلفة من محافظة دهوك.
وبيّن العمادي ان الذين كانوا يدرسون في المدرسة يتلقون علوماً مختلفة، اي العلوم الدينية مثل علوم القران والشريعة، الى جانب العلوم الدنيوية مثل الفلسفة والحساب والهندسة والطب والفلك.

يذكر ان مدرسة قبهان كانت تستقبل طلابها لغاية عام 1976، وقد تخرج فيها العديد من العلماء أبرزهم؛ ابو السعود العمادي الذي تولى الإفتاء في الدولة العثمانية لمدة ثلاثين عاماً. ويقول سعيد محمد، وهو من مواليد 1946 ويمتلك بستاناً بجانب المدرسة:
"كانت هذه المدرسة تحتل أهمية كبيرة، واذكر انها كانت تتكون من اكثر من مائة حجرة، ويدرس فيها الكثير من الطلاب، وكانت تقابل الأزهر في ذلك الوقت، فهي تزاول دور الجامعة".
ودعا سعيد الجهات المعنية في حكومة اقليم كردستان الى ضرورة ترميم هذه المدرسة التي كانت صرحا حضاريا ومعلما دينيا في المنطقة .

من جهته دعا محمود المفتي، أحد وجهاء مدينة العمادية حكومة اقليم كردستان الى ضرورة تبني مشروع ترميم هذه المدرسة، قائلاً:
"مدينة العمادية تزخر بالكنوز التأريخية، وفيها الكثير من المواقع التراثية مثل مدرسة قبهان التي كانت تخرّج العلماء في السنوات الماضية لذا ينبغي ترميمها لانها رمز لحضارة المنطقة وتأريخها ".

ويبيّن مدير اثار دهوك حسن احمد ان وفداً من وزارة البلديات زار موقع مدرسة قبهان الأثري الذي يقع على نهر العمادية القريب من مصيف سولاف وأشار الى ان السلطات المختصة ستقوم بإصدار قرار نهائي حول ترميم هذا الموقع.













مزيد من التفاصيل في الفيديو المرفق:
XS
SM
MD
LG