روابط للدخول

"هاولاتي" الكردية: المعارضة تطمح لتولي منصب رئيس الاقليم


تقول صحيفة "هاولاتي" ان المعارضة الكردستانية تطمح لتولي منصب رئيس الاقليم. فيما كشفت المفوضية العليا للانتخابات في العراق عن مقترح باجراء ثلاث انتخابات في اقليم كردستان في آن واحد وهي؛ انتخابات رئاسة الاقليم، وانتخابات البرلمان، وانتخابات مجالس المحافظات. ونقلت الصحيفة عن سوزان شهاب رئيسة الكتلة الكردستانية في البرلمان الكردستاني قولها ان الاتحاد الوطني الكردستاني ليس مع دمج انتخابات مجالس المحافظات مع انتخابات البرلمان ورئاسة الاقليم باي شكل من الاشكال. واضافت الصحيفة ان اطراف المعارضة الكردستانية تسعى منذ الان الى تهيئة مرشحها الى التنافس على منصب رئيس الاقليم وان مصادر مقربة طرحت اسم صلاح الدين بهاء الدين الذي كان يشغل منصب امين عام الاتحاد الاسلامي الكردستاني كمرشح للمعارضة.

وتذكر صحيفة "كوردستاني نوي" ان مؤتمراً سيعقد من اجل اعداد مشروع اللغة الكردية. واضافت الصحيفة ان مسودة مشروع القانون الخاص باللغة في اقليم كردستان جرى اعداده من قبل اثنين من خبراء القانون وخبيرين في اللغة وان من المقرر ان يعرض للنقاش في مؤتمر خاص سيعقد في السابع عشر من هذا الشهر. ونقلت الصحيفة عن طارق جامباز عضو اللجنة القانونية للدورة السابقة للبرلمان الكردستاني قوله ان المؤتمر يهدف الى اغناء مسودة المشروع وتحويله الى مشروع قانون عصري لتقديمه الى البرلمان لاحقا من اجل مناقشته واقراره.

وفي خبر اخر تفيد الصحيفة بان غرفة عمليات شكلت بين وزارة الداخلية ونقابة صحفيي كردستان. واضافت الصحيفة ان هذا القرار اتخذ خلال زيارة قام بها نقيب الصحفيين الى وزارة الداخلية بغية تشكيل هذه الغرفة التي تتولى التحقيق ومتابعة كل الانتهاكات التي تحصل. ونقلت الصحيفة عن نائب نقيب الصحفيين شوان داودي قوله ان النقابة ناقشت مع الداخلية عدداً من القضايا، وطلبت تشكيل لجنة للتحقيق في مصير رئيس تحرير مجلة اسرائيل كورد الذي اختفى في ظروف غامضة منذ مدة.

وتكتب صحيفة "هولير" ان تصدير النفط من اقليم كردستان الى تركيا نقل التصريحات السياسية لمسؤولي بغداد واربيل الى مرحلة جديدة. واضافت الصحيفة ان الحكومة العراقية تتحدث عن تسجيل دعوى ضد حكومة الاقليم في المحكمة الدستورية الاتحادية، فيما ترى حكومة الاقليم ان ما قامت به حق من حقوقها الدستورية وانها تعتقد ان الحكومة العراقية لن تربح الدعوى.

وفي خبر متصل تنقل صحيفة "خبات" اليومية عن عضو لجنة النفط والغاز في مجلس النواب مطشر السامرائي قوله ان المشكلة بين اربيل وبغداد بخصوص استخراج وتصدير النفط لن تحل الا باصدار قانون النفط والغاز العراقي، ولذلك فان الابواب مفتوحة امام جميع الاطراف للتعامل مع مسألة النفط. واوضح السامرائي ان لا وجود لاي قانون بيد حكومة بغداد تستطيع بموجبه منع تصدير النفط من اقليم كردستان واضاف ان بغداد اذا قالت للاقليم ان عقودكم النفطية غير قانونية فان الاقليم يستطيع ان يقول لبغداد ان عقودكم النفطية ايضا غير قانونية.

XS
SM
MD
LG