روابط للدخول

"القبس" الكويتية: سياسة العراق قلقة والمشروع الوطني غائب عنها


"القبس" الكويتية: سياسة العراق قلقة ويغيب عنها المشروع الوطني

نسبت صحيفة "الشرق" السعودية الى مصادر برلمانية عراقية ان هناك تنسيقاً بين الكورد وعشائر الأنبار والموصل لتسهيل تنقل المعارضة السورية على الحدود بين البلدين. وذكرت مصادر الصحيفة أن أمير عشائر الأنبار الشيخ علي حاتم السليمان، كان قد زار إقليم كردستان والتقى برئيسه مسعود بارزاني.
المصادر ذاتها افادت للصحيفة السعودية أن موقفاً جديداً قد تبلور داخل القائمة العراقية، لاسيما بين قياداتها في الموصل والأنبار وصلاح الدين، لتضمين الإصلاحات السياسية موقفاً محدداً لحث حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي على "الخروج من العباءة الإيرانية".
وتمضي صحيفة "الشرق" الى ان المصادر رأت في حضور المالكي شخصياً لتعزية أسامة النجيفي في وفاة احد اقاربه، نوعاً من التراجع عن المواقف المتشددة التي نادت بها كتلة المالكي، كما جاء في الصحيفة السعودية.

الى ذلك وصفت "القبس" الكويتية سياسة العراق بأنها قلقة وتعاني من غياب المشروع الوطني. هذا وعن اسباب تراجع القوى الوطنية والليبرالية عن الساحة السياسية، ترى الصحيفة ان ارتفاع الإنسان فوق الموجات الطائفية والعرقية يحتاج قدراً معقولاً من الوعي والثقافة، بينما الحقيقة المرة التي يمكن ملاحظتها تؤكد أن تحقيق النقلة النوعية على صعيد وعي وثقافة المجتمع العراقي تحتاج وقتاً طويلا بعد كل الخراب، الذي تسبب فيه النظام الدكتاتوري السابق، الذي وصفته الصحيفة الكويتية بأنه لم يكتف بملء الأرض العراقية بالمقابر الجماعية، والحروب الطائشة، بل عمد الى ما يمكن اعتباره "ترييف المدن"، لا سيما بغداد والبصرة والموصل، خوفا من الوعي.
اما صحيفة "الحياة" السعودية الصادرة في لندن فالتقت رئيس لجنة الإعمار والتخطيط في مجلس محافظة بغداد محمد الربيعي، الذي انتقد مساعي الحكومة لتحويل أراض زراعية في العاصمة إلى سكنية، ووصف تلك المساعي بأنها غير مدروسة، متهماً جهات سياسية بالضغط على أصحاب القرار لتحقيق منافع مالية.
ونقلت الصحيفة اللندنية عن الربيعي توكيده وجود 42 حيّاً سكنياً أنشئ بشكل عشوائي غير قانوني في بغداد، واعتبرها تجاوزاً للتصميم الأساسي للمدينة، مؤكداً أن ما نسبته 60% من حزام بغداد الأخضر يعاني من التجاوزات، ما زاد من العواصف الترابية. فحتى في الأيام غير العاصفة، يمكن ملاحظة الجو المغبر للمدينة،حسب تعبير الربيعي.

XS
SM
MD
LG