روابط للدخول

اربيل:منتدى لتطوير القطاع المالي والمصرفي العراقي


منتدى تطوير القطاع المالي والمصرفي العراقي

منتدى تطوير القطاع المالي والمصرفي العراقي

ناقش عدد من المصرفين والمهتمين بقطاع المال في العراق واقليم كردستان، في منتدى اقيم باربيل كيفية تطوير القطاع المالي والمصرفي في العراق.

ونظمت المنتدى وهو الاول من نوعه شركة اتحاد المصارف العراقية الخاصة بغية تطوير عمل القطاع المالي والمصرفي في العراق. وشارك في المنتدى ممثلون عن حوالي ثلاثين مصرفا حكوميا واهليا في العراق.

وفي تصريح لاذاعة العراق الحر قال عامر فصل شاهر من البنك المركزي العراقي "ان تطوير القطاع المالي والمصرفي في العراق بحاجة الى توفير التقنيات الحديثة المطلوبة، التي تسخدم في المصارف العالمية. والبنك المركزي ومنذ عام 2003 يسعى حثيثا لتوفير كل ماهو متوفر خارج العراق في هذا المجال وهو الامثل لتطوير الصناعة المصرفية".

واضاف شاهر "لحد الان لم يخلق وعي مصرفي متكامل لدى العاملين في المصارف الحكومية، إذ لا يحاول هؤلاء بذل اقصى من جهد لان عنده راتب من الدولة، في حين ان الموظف في المصارف الاهلية يتقاضى راتبا حسب الجهد الذي يقدمه".

بينما أشار أدهم كريم المدير العام للبنك المركزي لاقليم كردستان العراق "نحن بحاجة الى ثقافة مصرفية ملائمة ومتطورة لان المواطن العراقي وصل الى حد انه لا يقبل بالعمليات المصرفية الحالية. ويجب مواكبة التطورات التي حدثت في مجال العمل المصرفي، لان العمل المصرفي ليس متطورا بمستوى التطور الذهني والثقافي للمواطن العراقي".

الى ذلك أكد محمد القزويني اخصائي في عمليات تطوير مشاريع التنمية المالية ضرورة خلق بيئة تنافسية بين المصارف الاهلية والحكومية لتؤثر بشكل ايجابي على تطوير هذا القطاع "عن طريق تدريب حقيقي يمكنه مواكبة عملية التطوير، وصقل المواهب".

ويرى بسطام عبود زيادان الجنابي المدير المفوض لمصرف كردستان الدولي الاهلي ان تطوير قطاع المال والمصارف في العراق سيكون له تاثير كبير على جذب الاستثمارات الاجنبية الى البلاد واضاف "في اقليم كردستان لعبت المصارف دورا كبيرا في ملىء الفراغ والى عام 2004 كان قطاع المصارف الاهلية غير موجود، والان يوجد اكثر من 30 مصرفا، ويمكن لهذه المصارف ان تساهم في تمويل المشاريع، وجذب الاستثمارات الاجنبية، وتقوية الرابطة بين المصارف الاهلية، لكي تعمل على تحديث النظام المصرفي الالكتروني".

XS
SM
MD
LG