روابط للدخول

كربلاء: انتعاش تجارة وتربية طيور


طيور زينة للبيع في احد اسواق كربلاء

طيور زينة للبيع في احد اسواق كربلاء

تشهد تجارة طيور الزينة في كربلاء هذه الأيام انتعاشا كبيرا. ومن علامات هذا الانتعاش تزايد عدد الأسواق الخاصة ببيع هذه الطيور المختلفة الاحجام والالوان والمواطن.

ويشير أبو مريم وهو صاحب أحد المحال المتخصصة ببيع طيور الزينة الى "ان أصنافا عديدة من الطيور صارت تدخل إلى السوق العراقية من دول مختلفة، كما تختلف أسعار هذه الطيور، التي تبدأ بعشرة آلاف دينار لكل زوج، وصولا الى ثلاثين أو أربعين أو حتى سبعين ألف دينار".

وبالطبع هناك أنواع من الطيور يتجاوز سعر الزوج منها الأسعار التي ذكرها أبو مريم، إذ يقول بعض باعة الطيور إن أسعار أصناف منها تصل إلى 700 ألف دينار.

ولا تقتصر هواية اقتناء طيور الزينة وتربيتها على الشباب فحسب فأبو علي الجنابي، متقاعد قارب السبعين من عمره، يقول انه يجد متعة كبيرة في تربيتها والاهتمام بها، ولايجد أن هواية تربية الطيور تقف عند فئة عمرية محددة.

وفي مقابل ما يشعر به محبو تربية الطيور من متعة يشعر جيرانهم بالانزعاج، وخصوصا إذا كان الجار من مربي الحمام، إذ تتعالى صيحاته وتصفيقاته ويطول مكوثه فوق السطح، وينثر من حين لآخر الحصى على منازلهم، وعلى زجاج شبابيكهم، لكن منتظر عباس وهو أحد هواة تربية الطيور يصر على ضرورة التمييز بين مربي الطيور، فليس كلهم لايعيرون اهتماما بأصول الجيرة.

أما ابو حسن الجليحاوي، وهو خريج كلية الادارة والاقتصاد، فلايجد ضيرا في مزاولة هواية تربية الطيور، لكنه يقول إنه يواجه الكثير من الانتقاد بسبب هذه الهواية، ويضيف "ينتقدني العديد من أصدقائي وأقربائي لاهتمامي بتربية الطيور لكني أجدها هواية ممتعة، كما أنني لا أسبب الإزعاج لأحد من أهلي أو جيراني".

XS
SM
MD
LG