روابط للدخول

"الشرق الاوسط" السعودية: إيران تسعى لمصالحة بين الاتحاد الوطني والتغيير


تحدثت صحف عربية عن تداعيات تشكيل مجلس للامن الوطني في اقليم كردستان العراق وما اثاره من استياء لدى بغداد وحتى في أوسط احزاب المعارضة الكوردية. وافادت "الشرق الاوسط" السعودية بعلمها ان نائب أمين عام الاتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح قبل دعوة رسمية موجهة إليه من الحكومة الإيرانية، وتأتي هذه الزيارة في أعقاب زيارة مماثلة قام بها رئيس المعارضة الكردية نوشيروان مصطفى قبل عدة أيام إلى طهران. وفي حديث للصحيفة ربط قيادي كردي بين الزيارتين، مشيراً الى ان ايران وبعد موقف الزعيم الكردي مسعود بارزاني من حكومة نوري المالكي، أخذت منحى يتجه باتجاه تغيير في التحالفات السياسية القائمة حالياً في العراق للوقوف بوجه محاولات الأطراف المعارضة للحكم الموالي لإيران. وتنقل الصحيفة عن المصدر قوله ان إيران وعلى هذا الاساس تسعى حالياً إلى تحقيق مصالحة بين الاتحاد الوطني وحركة التغيير التي هي بالأساس حركة منشقة عن الاتحاد، تمهيداً لإعادة دمج الحزبين، أو على الأقل تشكيل تحالف سياسي بينهما يكون بديلاً عن التحالف الاستراتيجي القائم بين الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني الآيل للانهيار بسبب تداعيات الأزمة السياسية الحالية.

وتقول صحيفة "القبس" الكويتية ان الانتشار الكثيف للمجمعات التجارية في معظم الأحياء البغدادية وصل الى الحد الذي اختفت معه مقولة "المركز"، مبيناً انه والى عهد قريب كان على الراغب في شراء الملابس على سبيل المثال أن يتوجه الى شارع الرشيد أو شارع السعدون، لكن في ظل الانفتاح التجاري وقلة النسبة الضريبة الموضوعة على المواد المستوردة، فإن القطاع الخاص احتل عبر المحال التجارية الضخمة أكبر مساحة في بغداد وأكثر انتشاراً بما لا يدع مجالاً للحاجة الى التوجه الى مركز العاصمة.
لكن الأمر غير المفرح في تقرير الصحيفة يتمثل في ان المشهد عند ساحة الرصافي الذي وصفه مراسل الصحيفة بأنه يبعث على القرف، حيث يتجمع باعة المأكولات المتجولون في عرباتهم، الى جانب سيارات نقل البضائع والخضار، حتى تشعر أن هذه الساحة عبارة عن مركز للنفايات.

XS
SM
MD
LG