روابط للدخول

إحالة أصحاب معامل طابوق تشغّل النساء إلى المحاكم


عاملة في معمل طابوق

عاملة في معمل طابوق

تعمل العشرات من الفتيات والنساء في معامل الطابوق الكائنة بمدينة النهروان، بين بقايا الطابوق و"كورة" النار والأبخرة التي كونت سحابة سوداء تحيط بسماء المنطقة..
فتيات صغيرات وأرامل لم يجدن سبيلاً واحداً للخلاص من الفقر سوى العمل في هذه المعامل والسكن فيها. وتقول ميادة نوري، وهي فتاة لم تتجاوز 16 عاماً من عمرها إنها التحقت بالعمل مع والدتها وأخواتها منذ عامين، وتلقت تدريبا وتعليماً على تسخين الطابوق وحمله، وتشير إلى أن الظروف المعيشية الصعبة أجبرتهم لتحمل مشقة هذا العمل.

وتفيد الناشطة في مجال حقوق المرأة حمدية جبر بأن معامل الطابوق تقوم على تشغيل النساء والفتيات خلاقاً للمعايير التي ارتكزت عليها المعاهدات والقوانين الدولية المعنية بحقوق الطفل والمرأة، مشيرة الى ان ذلك يمثل انتهاكاً واضحاً لحقوق الإنسان.

من جهته يؤكد مدير قسم تفتيش العمل في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية محمد سليم إن الوزارة أحالت أصحاب 75 معملاً من تلك المعامل إلى المحاكم المتخصصة، ويشير الى ان هذه الإحالة جاءت بعد رصد المخالفات القانونية التي تقوم بها معامل الطابوق في منطقة النهروان التي تشغل النساء خلافاً لقانون العمل رقم (75) لسنة 1987 ..
وأشار سليم إلى أن فرق التفتيش التابعة إلى دائرة العمل والتدريب المهني قامت بتنفيذ زيارات ميدانية مكثفة إلى تلك المعامل لرصد مخالفات قانون العمل وقانون الصحة والسلامة المهنية، إلا أن هذا لا يكفي، مضيفاً:
"القضية مؤلمة جدا وبحاجة لتعاون أكثر من جهة معنية، فهذه المعامل تقوم بتشغيل عائلات بجميع أفرادها من مختلف المحافظات، إذ يقوم متعهد يطلقون عليه تسمية (الكندير) بإقناعها بالعمل والسكن داخل هذه المعامل مقابل أن تكون أجورهم المالية أقل.
















XS
SM
MD
LG