روابط للدخول

الصباح البغدادية: انتهاء المشكلة بين دولة القانون والتيار الصدري


اشارت جريدة "الصباح" شبه الرسمية على صدر صفحتها الاولى الى انتهاء المشكلة السياسية بين ائتلاف دولة القانون والتيار الصدري بعد اتصال بين رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، معتبرة اياها نقطة الشروع بمرحلة تعاون جديدة.

ورأت "الصباح" انه ومع هذا الاعلان فإن جميع الخيارات الاخرى قد طويت صفحاتها امام بعض الاطراف، باستثناء حوارات ترطيب الاجواء والشروع بمرحلة جديدة يسودها التفاهم وترك المماحكات السياسية.

وافادت "الصباح" على صعيد آخر بان الانتخابات المحلية ستجرى في موعدها المقرر. ونقلت عن مصادر وصفتها بـ"المقربة من الحكومة" ان مجلس الوزراء لا يرغب في تأجيل الانتخابات وسيدعم تشكيلها في موعدها المقرر.

"الاتحاد" وهي الصحيفة المركزية للاتحاد الوطني الكوردستاني لم تُعر اهمية للخبر السابق، ذلك انها كتبت في صفحة آراء انه ليس هنالك مايشير الى وجود رغبة عراقية لأحترام الازمنة والتوقيتات والمواعيد، بل ان كل المعطيات توضح ان من البساطة تجاوز كل ذلك حتى لو كان الامر يتعلق بمستقبل العراق السياسي او الاقتصادي او اي محور آخر.

واضافت "الاتحاد" إن سيناريو التأجيل هذه المرة شمل انتخابات مجالس المحافظات لتثبت النخب السياسية ان لاشيء مقدس لديها سوى مايمس مصالحها.

اما الجمهور العراقي، بحسب الاتحاد فلم يعد يهتم كثيرا لمثل هذا الامر، بل لايبدو عليه الامتعاض او الرفض مما سمح للنخب السياسية استغلال هذا الوتر. وتكمل الصحيفة بأن هذا لم يأت من فراغ بل هو ناتج عن تجربة مريرة اثبتت له ان القادم ليس بأفضل من السابق.

صحيفة "المشرق" من جهتها توقفت عند خبر قيام السلطات المحلية في محافظة كربلاء، بمنع دخول زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الى كربلاء، بناء على أوامر بعدم دخول المواكب الحكومية والمسؤولين الى كربلاء خلال ايام زيارة المنتصف من شعبان.

وفي هذا الاطار اتهمت النائبة عن كتلة الاحرار ماجدة التميمي بعض نقاط التفتيش بالانتقائية. فرجال الشرطة أو الجيش كما تقول النائبة يدققون بشكل كبير في تفتيش بعض النواب، فيما البعض الآخر منهم يؤخذ له السلام ويمرّ من دون تفتيش. مشيرة في حديثها مع "المشرق" الى ان الموقف يحمل في طياته الكثير من التساؤل.

XS
SM
MD
LG