روابط للدخول

دهوك: اطلاق سجناء بموجب قانون العفو في كردستان


عدد من السجناء الذين شملهم العفو العام

عدد من السجناء الذين شملهم العفو العام

اعلن رئيس لجنة العفو العام في محافظة دهوك القاضي الدكتور عبدالرحمن زيباري انه بموجب قانون العفو الذي صادق علية برلمان اقليم كردستان، تم خلال الايام القليلة الماضية اطلاق سراح أكثر من ستين سجينا في اصلاحيتي "زركا" للكبار واصلاحية "ايتوت" للنساء والأحداث.

واوضح القاضي زيباري "ان اطلاق سراح أي معتقل لا يتم إلاّ اذا توفرت شرط المصالحة بين اطراف القضية. وفي حال لم تتم المصالحة فان اللجنة تلجأ الى تخفيف العقوبة بنسبة 20% ما لم يكن الشخص مستثنى وفق المادة السادسة من قانون العفوالعام".

واضاف القاضي "في حال كان الشخص محكوما بالأعدام فانه اذا تمت المصالحة بين اطراف القضية فان هذه العقوبة ستخفف الى السجن لمدة عشرين سنة وليس مدى الحياة".

وتوقع القاضي زيباري ان تنهي اللجنة عملها خلال شهرين لكنه اوضح "ان عمل اللجنة لن ينتهي لأنه قد لا يتم التنازل في بعض القضايا في بداية ألامر لكنه اذا تمت المصالحة في غضون الاشهر الأربعة التي حددها القانون فان المسجون سيشمله القانون. وأتوقع ان يصل عدد المفرج عنهم في دهوك الى نحو 300 سجين ويضاف الى هذا الرقم اولئك الذين ستخفض احكامهم بنسبة 20%"
الى ذلك اوضح مدير اصلاحية "زركا" للكبار في دهوك الرائد الحقوقي محمد حسن انهم اطقلوا سراح اول وجبة من الذين شملهم قانون العفو العام رقم 2 لسنة 2012، موضحا "ان لجنة تنفيذ العفو العام افرجت في اول قرار لها عن 38 شخصا من اصلاحية "زركا" للكبار ومعظمهم كانوا من المحكومين بمخالفات مرورية، وتجاوز الحدود، وبعض السرقات، ونحن لا نستطيع تحديد عدد الذين سيتم الأفراج عنهم بدقة لأننا لا نعرف بالضبط عدد المشمولين باجراءات العفو".

في هذه الاثناء اعرب المعاون القضائي هفال فندي من اصلاحية "زركا" للكبار عن تفاؤله بالقانون الذي يمنح المجرمين فرصة اخرى للعودة الى السلوك السوي داخل المجتمع، إلاّ انه اشار الى بعض الثغرات في القانون منها "وجود تناقض بين بعض مواد القانون فمثلا هنالك المحكوم بالاعدام مشمول بتخفيف حكمه لكن المحكوم عليه بجريمة القتل غسلا للعار او الزنا غير مشمول بالقانون".

أما الحقوقي وليد علي من منظمة حقوق الأنسان في دهوك فيرى ان لهذا القانون جوانب ايجابية كما فيه سلبيات "وسلبياته تكمن في نقاط مثل شمول كافة جرائم السرقة بالعفو، إذ كان من الأولى ان تستثنى بعض جرائم السرقة، وخاصة تلك التي تحدث ليلا، او التي تنفذ من قبل مجموعة اشخاص، لأن لها تأثرات كبيرة على المجتمع، وخاصة ان هذا القانون يمحو السابقة الجرمية للمجرم".
شرمين سيدة كانت من نزلاء اصلاحية "ايتوت" الخاصة بالنساء والأحداث وشملها قانون العفو اعربت عن سعادتها بقرار اطلاق سراحها وقالت "سأعمل بجد لكي لا أعود الى الاصلاحية".

يذكر ان عدد نزلاء اصلاحيتي "زركا" للكبار واصلاحية "ايتوت" للنساء والاحداث في دهوك يتجاوز الـ700 .

XS
SM
MD
LG