روابط للدخول

رفعت الاجهزة الامنية في النجف حالة التاهب عبر تكثيف اجراءات التحري والتفتيش في مداخل المدينة الرئيسية، وفي بعض الطرقات الداخلية، خصوصا تلك المؤدية الى المدينة القديمة، وذلك إثر التفجيرات التي وقعت الثلاثاء(3تموز) في مدينتي كربلاء والديوانية.

وتتزامن حالة التأهب الامني مع زيارة المنتصف من شعبان التي يتوافد خلالها الاف الزوار من عراقيون وغير عراقيين على كربلاء.

وقال عضو اللجنة الامنية في مجلس محافظة النجف خالد الجشعمي ان قيادة عمليات الفرات الاوسط، وضعت بالتعاون مع قيادة شرطة النجف، خطة امنية لحماية الزوار المارين عبر المحافظة لاحياء زيارة المنتصف من شعبان في كربلاء.

واوضح الجشعمي "ان الخطة اجريت عليها بعض التغييرات نتيجة الخروقات التي حصلت أمس (3تموز) في المحافظات المجاورة، تحسبا لأي خروقات قد تحصل في المحافظة اثناء مرور الزوار".

في هذه الاثناء استنكر مواطنون التفجيرات التي طالت المدنيين مطالبين في الوقت نفسه الجهات الحكومية بمزيد من الاهتمام بالملف الامني، وترك الخلافات السياسية جاتنيا لأنها تنعكس على الوضع العام في البلاد،حسب رأيهم.

ودعا مراقبون الجهات الامنية الى تشديد الاجراءات، وزيادة التحري في عملهم، وسد الثغرات التي قد تستغل لتنفيذ عمليات ارهابية، حسب تعبير إيهاب الخويلدي مدير الاعلام في دائرة اتصالات وبريد النجف.

يذكر ان تفجيرين استهدافا الثلاثاء اماكن تجمع مواطنين في مدينتي كربلاء والديوانية واوقعا العشرات بين قتيل وجريح.

XS
SM
MD
LG