روابط للدخول

"الدستور" البغدادية: وساطة لإحياء البعث بمسمّيات مختلفة


اثارت صحيفة "المدى" موضوع قيام لجنة النزاهة النيابية بالكشف عن وجود محطات لتوليد الكهرباء متروكة في مخازن محافظة البصرة. وتشير الى استغراب المواطنين من عدم كفاية ثلاث سنوات لنصب وتشغيل تلك المحطات. ونقلت الصحيفة عن عضو لجنة النزاهة طلال الزوبعي قوله أن التحقيقات كشفت عن وجود محطات كهربائية والأجهزة الخاصة بها تقدر قيمتها بسبعة مليارات دولار متروكة منذ نهاية عام 2008. وان هذه المحطات تكفي لتزويد المواطن بـ 21 ساعة من الكهرباء يومياً. وتضيف الصحيفة ان الزوبعي تحفظ على ذكر أسماء المتهمين في هذه القضية.

وفي افتتاحية صحيفة "الناس" يكتب حميد عبدالله ان الحياة في العراق، وعلى عكس ما تفرضه بديهيّات المنطق، تتوقّف كلّما ازداد الحراك السّياسي قوّة. فوسط أتون الصّراع بين المتنافسين (كما يقول الكاتب) تتوقّف مشاريع الإعمار المتوقّفة أصلاً، وتُصاب دورة الاقتصاد بالشّلل والرّكود، ويغدو الوزراء تائهين شاردي الأذهان لايعرفون ما الّذي سيحصل غداً، وهل سيبقون في مناصبهم.

وتنقل صحيفة "الدستور" عن مصدر امني في جهاز الاستخبارات قوله ان معلومات سرية وصلت لبغداد تؤكد ان دولة اليمن تقوم الان بوساطة بين أطراف سياسية وجماعات بعثية عراقية. وبحسب المعلومات المسربة، فإن قيادات سياسية (تتحفظ الصحيفة على ذكر اسمائها) أجرت اتصالات وحوارات مع قيادات بعثية سابقة في الأردن واليمن بهدف إعادة إحياء حزب البعث ليتمكن من الانخراط في العملية السياسية والاشتراك في انتخابات مجالس المحافظات المقبلة، ولكن تحت مسميات مختلفة.

صحيفة "المستقبل العراقي" من جهتها لفتت الى ان بؤرة صغيرة في منطقة باب الشرقي ببغداد في سوق الاقراص الليزرية والسلع الكهربائية تحولت الى منفذ لتسريب ما وصفتها بـ"الفضائح العائلية" التي اصبح لها رواد ومحترفون يجمعون كل مقاطع الفيديو، فضلاً عن فضائح لمسؤولين حكوميين واسماء معروفة في المجتمع العراقي.

XS
SM
MD
LG