روابط للدخول

"الشاهد" الكويتية: إستلام أشرطة تابعة لارشيف اذاعة الكويت


تتواصل التسريبات في الصحف العربية حول موقف التيار الصدري من مسألة سحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي، وتقول صحيفة "السياسة" الكويتية ان ديبلوماسيين ايرانيين بدأوا بتحركات جديدة في بغداد لترتيب لقاء عاجل بين زعيم التيار مقتدى الصدر ورئيس الوزراء لحل الخلافات بينهما. وفي الإطار نفسه، يكشف مسؤول كردي لصحيفة "السياسة" ان ايران تحركت الى ابعد واخطر من ذلك عندما اجرت لقاءات مع بعض اعضاء الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية جلال طالباني لحضهم على الانضمام الى حكومة الاغلبية برئاسة المالكي.

وتشير صحيفة "النهار" اللبنانية الى ان مسار الأمور، رغم ضبابيتها، تسير لمصلحة المالكي، خصوصاً بعد تراجع حماسة الجماعة الصدرية لعملية سحب الثقة، الأمر الذي دفع المالكي الى محاولة خلط الأوراق والسعي لإحراج خصومه عن طريق الدعوة الى انتخابات مبكرة. وتلفت الصحيفة الى ان تلك الدعوة قوبلت بالرفض من معظم الكتل السياسية، التي تدرك ان دعوة كهذه هي بمثابة طوق نجاة للمالكي الذي يحظى بتأييد جمهور شيعي عريض، خصوصاً في ظل مشكلته الأخيرة مع اربيل، وتقول الصحيفة ان ذلك الجمهور يرى ان الصدريين كانوا غير موفقين لاصطفافهم مع الاكراد المتجاوزين على الدستور، ومع القائمة العراقية ذات الامتدادات العربية والبعثية.

في سياق آخر تورد صحيفة "الشاهد" الكويتية خبراً عن اعلان وزارة الاعلام الكويتية تسلمها من العراق 27 صندوقاً تحتوي على أشرطة تابعة لارشيف اذاعة الكويت والتي كان قد استولى عليها نظام صدام عام 1990.

وتفيد صحيفة "الحياة" السعودية بأن البنك المركزي العراقي اقرّ بوجود كميات من العملة المزورة داخل الأسواق العراقية بعدما اكتشفت في المدن الجنوبية.وقد ورد في الصحيفة السعودية ان أصحاب المحلات والورش في محافظة البصرة يرفضون تسلّم فئة العشرة آلاف دينار، وكذلك الحال بالنسبة إلى الموظفين الذين يرفضون تسلّمها ضمن رواتبهم. مضيفة بأن الحكومات المحلية في محافظات ذي قار والبصرة وواسط وميسان قد شكلت لجاناً متخصصة لملاحقة مروجي العملة المزورة وضبط ما في حوزتهم من كميات.

XS
SM
MD
LG