روابط للدخول

على مدى ثلاثة ايام احتفلت الاسرة الصحافية في العراق بعيدها 143. وشهدت حدائق الزوراء ببغداد مشاركة واسعة من جميع المحافظات العراقية، ليكون العيد متميزاً.

مواطنين التقتهم اذاعة العراق الحر منهم أبو فرقان ان ثقة المواطن بالصحافة العراقية اليوم قليلة وهي حالها حال الكتل السياسية والوضع السياسي في العراق على حد قوله.

وقال ليث المرسومي من الكلية التقنية الطبية انه يمكن تقسيم الصحافة الى نوعين الاول ينقل الحقيقة كما هي، اما الثاني فيعمل عكس هذا تماما على حد قوله.

ويقول بهاء هادي محمد ان هناك نسبة كبيرة من الاحزاب السياسية تمتلك قنوات تلفزيونية وهذه القنوات لا يمكن ان تعمل الا لمصلحة مالكها.
وقالت المهندسة زهراء الكندي هناك وسائل اعلام تعمل على اثارة المشاكل في المجتمع وهذا لا يتناسب مع اصول المهنة على حد قولها.

الى ذلك قال الباحث في مجال علم النفس الاجتماعي والاعلامي يحيى ذياب في حديثه لاذاعة العراق الحر ان المجتمع العراقي ومع زيادة وسائل الاعلام، يقف حائراً امام الاخبار المتناقضة التي تصدر من هذه الوسيلة الاعلامية أو تلك، واشار الى انه لابد من التمييز ما بين الاعلام المهني والاعلام غير المهني.

XS
SM
MD
LG