روابط للدخول

"الحياة" السعودية: مصرفيون عراقيون في القمة المصرفية في برلين


نسبت صحيفة "السياسة" الكويتية الى مصدر وصفته بالمطلع في "التحالف الوطني"، معلومات تفيد ان رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي، أجرى اتصالات خلال اليومين الماضيين مع عواصم عدد من دول الاتحاد الاوروبي، والولايات المتحدة، لإقناعها بأهمية مشاركة ايران في المؤتمر الدولي بشأن سوريا، المتوقع عقده في جنيف الأسبوع المقبل.

واوضح المصدر في حديثه للصحيفة الكويتية ان المالكي يعتقد ان ايران هي الدولة الوحيدة في المنطقة، التي يمكنها اقناع الرئيس السوري بشار الاسد بالتخلي عن السلطة.

وتكمل الصحيفة أن المالكي، بحسب المصدر، قد ابلغ واشنطن بهذا الشأن عبر دبلوماسيين أميركيين في بغداد، وان هناك مشاورات سرية تجرى في الوقت الحاضر بين بغداد وطهران وموسكو ايضاً للتفاهم مع الأسد على تفاصيل هذه الخطوة.

اما الصحف اللبنانية فقد تابعت دعوة المالكي الاخيرة لإجراء انتخابات مبكرة، وفي هذا الإطار وصفت صحيفة "النهار" رئيس مجلس الوزراء العراقي بأنه وجد نفسه مضطراً.

بينما قالت "المستقبل" إن هوة الخلاف بين رئاستي الوزراء ومجلس النواب العراقيين قد اتسعت بعدما اخذ التراشق الاعلامي مديات بعيدة.

وترى الصحيفة اللبنانية في دعوة المالكي إلى اجراء انتخابات مبكرة، احساساً متزايداً بالخطر حيال خطط المعارضين لسياساته بالعمل على استجوابه في مجلس النواب العراقي تمهيداً لعزله، وسحب الثقة عن حكومته.

من جانب آخر، اشارت صحيفة "الحياة" السعودية الصادرة في لندن الى مشاركة وفد كبير من رؤساء مجالس الإدارة والمديرين المفوضين من المصارف العراقية، في أعمال القمة المصرفية العربية الدولية، التي ينظمها اتحاد المصارف العربية في برلين خلال هذه الايام.

ونقلت "الحياة" عن عضو مجلس إدارة رابطة المصارف العراقية صادق راشد الشمري، ان العديد من المصارف العراقية حرص على الاستفادة من فرصة عقد هذه القمة، بهدف التوصل إلى نوع من المشاركة يعزز فرص نمو القطاع المصرفي العراقي، ومواكبته للتطور الحاصل في هذا القطاع عالمياً.

واوضح الشمري في حديثه لصحيفة "الحياة" ان المصارف العراقية بحاجة إلى الخبرة العالمية في مجال الصيرفة الحديثة، وتقديم الخدمات والتسهيلات على النحو الأفضل للمواطنين، مع التركيز على القطاع المصرفي الخاص، الذي يتطلع إلى رفع رؤوس أمواله، ما يساعده على النهوض بالواقع الاقتصادي للبلد.

XS
SM
MD
LG