روابط للدخول

إلغاء تنسيب موظفين مسيحيين في إقليم كردستان


مسيحيون يغادرون كنيسة سيدة النجاة ببغداد

مسيحيون يغادرون كنيسة سيدة النجاة ببغداد

ذكر موظفون مسيحيون ان الحكومة العراقية ألغت تنسيبهم الى دوائر ومؤسسات في حكومة اقليم كردستان العراق، في أعقاب حادثة كنسية سيدة النجاة ببغداد في عام 2010.

وكان مجلس الوزراء في حكومة اقليم كردستان قرر قبل يومين دفع وارتب الموظفين في المؤسسات الحكومية الذين تركوا منازلهم ووظائفهم وإضطروا إلى النزوح من وسط وجنوب العراق بسبب تدهور الأوضاع الأمنية، ودعت حكومة الاقليم في بيان وزاراتها الى الإستفادة من خبراتهم ومهاراتهم وإخلاصهم في المؤسسات الحكومية في الإقليم وتوفير فرص العمل لهم، كما طالبت في الوقت نفسه الحكومة المركزية بـ "دفع رواتب وإستحقاقات هؤلاء الموظفين وعدم التهرب من هذه المسألة"، بحسب ما ورد في البيان.

اذاعة العراق الحر التقت بعدد من هؤلاء الموظفين المسيحيين الذين يعملون حاليا في المؤسسات الحكومية باقليم كردستان، وقال مازن متي عبدالاحد، مهندس اقدم في وزارة الصناعة والتجارة بحكومة الاقليم:
"سوف نستمر لمدة ستة اشهر، ولكن هذه سوف تنتهي، وقمنا بنقل اولادنا من المدارس والكليات الى اقليم كردستان، وهناك صعوبات في العودة، وهناك لحد الان عدم الاستقرار، ولهذا نرغب في البقاء حتى على الاقليم ان يكمل اولادنا مدارسهم، وهذا متوقف على الاستمرار في نقل الموظفين".

ويشير باسل جلال يونس، رئيس مهندسين زراعيين اقدم، الى انهم لم يتركوا اي شيء كي يعودوا الى بغداد، بعد ان قاموا بنقل كل ما يملكون الى اقليم كردستان، واضاف:
"قالوا ان الباب مفتوح أمام المسيحيين الذين يرغبون في المجيء الى اقليم كردستان، وجئنا ولم نترك لنا اثر رجعة، وبعنا بيوتنا واغراضنا ولكن على اساس سنة تنسيب، وقسم ستة اشهر، وتجدد ولكن قبل فترة حدثت مشاكل، انه عندما يذهب ليجدد ان الراتب يجب ان يستلم من المكان الذي يخدم فيه".

ويذكر فاضل يوسف القص، مشرف فني اقدم في وزارة الزراعة والموارد المائية، انهم جاؤوا حسب قرار رسمي واضطر عدد منهم الى العودة لبغداد بسبب عدم تجديد تنسيبهم، واضاف:
"الان هناك قرار جديد صدر فاضطروا الى انهاء تنسيبهم وعادوا الى بغداد وقسم اخر يريدون نقل الى اقليم كردستان وعندما تراجع الحكومة العراقية يقولون انه لامانع لديهم ولكن لا يعطون الدرجة الوظيفية وهذه تسبب مشكلة في النقل، وفي كردستان يقولون انهم لا يريدون النقل بدون التخصيص المالي والدرجة الوظيفية".

الى ذلك دعا الناطق باسم تجمع التنظيمات السياسية الكلدانية السريانية الآشورية ضياء بطرس الحكومة العراقية الى التراجع عن قرارها، واضاف في حديث لاذاعة العراق الحر:
"تم الغاء تنسيبهم من قبل الحكومة المركزية بعد عدة مداولات بين الحكومتين الاتحادية والكردستانية، وفي يوم 17 آيار صدر كتاب من حكومة إقليم كردستان يقول انه لا يلغى تنسيبهم ولكن على الحكومة المركزية ان تدفع رواتبهم، وبقي مصيرهم معلقا وعاد قسم منهم لانه لم يتحمل عدم دفع الراتب لمدة ثلاثة او اربعة اشهر، واصبحت العوائل مفككة لان رب العائلة يذهب الى بغداد، وهناك نساء موظفات وعليهن الذهاب الى بغداد وترك اولادهن".

XS
SM
MD
LG