روابط للدخول

كرر نوّاب عن البصرة الاتهام الذي وجهته المحافظة للجنة الاقتصادية في مجلس الوزراء بتأخير مشاريع المحافظة وتعطيل أهم الخدمات، مشيرين الى أنهم وعدوا الأهالي بعقد جلسة استثنائية في مجلس النواب لمناقشة واقع الكهرباء والخدمات الأخرى المقدمة في المحافظة.
وأوضح النائب جواد البزوني انه وزملاءه النواب عن محافظة البصرة يواجهون ضغوطاً عديدة من قبل أبناء مدينتهم، وإنهم سيشاركون الناس في مظاهرات احتجاج كبيرة يتم الإعداد بتنظيمها قريباً، مضيفاً:
"الصيف اللاهب والرطوبة العالية تزيد قساوة الحياة في مدينة تضم اكبر احتياطي للنفط وفيها اكبر الحقول في البلاد، لكنها لا تحظى بأي اهتمام، لذا فان هناك توقعات بتكرار مطالب أهالي البصرة لإقامة إقليم بعد أن ملّوا وعود المسئولين والوزراء".

من جهته أشار النائب عن محافظة البصرة عدي عواد الى ان الحكومة فشلت بالإيفاء بوعودها في تقديم أهم الخدمات وهي الكهرباء، واضاف:
"ليس لنا خيار نحن كنواب البصرة إلا الخروج مع الجماهير الغاضبة للمطالبة بالحقوق والخدمات وزيادة موازنة البصرة في إعطائها جزءاً من إرباح عقود شركات النفط التي تستثمر في المدينة، ويبدو أن هناك إجماعاً من قبل النواب والحكومة المحلية والمواطنين على مطلب إقامة إقليم البصرة في ظل تردي الأوضاع الخدمية في المدينة".

ويجد وزير النقل السابق عامر عبد الجبار، وهو من محافظة البصرة أيضاً، أن الحال المزري الذي تعيشه البصرة تتحمله أيضاً الحكومات المحلية التي قال انها لا تتمتع بخبرات كافية لإدارة المحافظة، بالإضافة إلى ضعف التخصيصات المالية، والروتين الإداري الممل، والتعامل الفوقي من قبل بعض الوزارات مع الاحتياجات الأساسية للمحافظة.

ويرى مدير معهد تطوير الجنوب رمضان البدران ان نواب البصرة يتحملون جزءاً كبيراً من مسئولية تردي الأوضاع لأنهم يحابون الحكومة الممثلة بأحزاب ينتمي إليها اغلب أولئك النواب، معتقداً بأن الأيام المقبلة ستشهد تظاهرات جماهيرية تكرر المطالبة بالفدرالية، والاتجاه نحو انصاف البصرة في التخصيصات المالية المناسبة، والمطالبة بالكشف عن أسباب توقف أهم المشاريع الخدمية فيها .

XS
SM
MD
LG