روابط للدخول

كربلاء: دعوات لدعم المشاريع الثقافية والفكرية


افتتاح المركز الثقافي في الهندية

افتتاح المركز الثقافي في الهندية

دعا معنيون بالثقافة في كربلاء وزارة الثقافة إلى تخصيص أموال كافية لإنجاز مشاريع فكرية وثقافية مهمة على الصعيد الوطني.

واعتبر الكاتب حاتم عباس، دعم المشاريع الفكرية والثقافية تعزيزا للدولة ولوجودها، موضحا "أعتقد أن المال يجب أن يوظف أولا لدعم العلماء والمثقفين لأن ذلك يصب في تقوية الدولة".

الى ذلك حذر الصحفي، يحيى النجار، من فرض وزارة الثقافة توجهات فكرية أو ثقافية معينة على المبدعين، موضحا قوله "أن المواضيع الثقافية يجب أن يختارها المثقفون بحرية وأن لا يتم اختيارها من قبل الدولة أو مؤسساتها مثل وزارة الثقافة".

لكن مثقفين لم يلقوا باللائمة على وزارة الثقافة وحدها، بل اعتبروا ومنهم الصحفي مظهر المسعودي، ما أسموه بتراجع الإبداع، نتيجة حتمية لظروف عامة سيئة مرت بها البلاد، وقال المسعودي "لابد قبل ازدهار الثقافة، من توفير ظروف مشجعة لازدهارها".

محافظ كربلاء، آمال الدين الهر، وباعتباره يمثل أعلى سلطة تنفيذية في المحافظة قال "إنه لم ير طوال السنوات الماضية نشاطا ملحوظا لوزارة الثقافة، يمكن وصفه بانه نشاط ثقافي متميز ومدروس بدقة"، ووصف وزارة الثقافة بأنها "وزارة دولة أكثر مما هي وزارة للثقافة".

وفي مقابل الانتقادات التي وجهها مثقفون ومسؤولون لوزارة الثقافة، وصف وكيل الوزارة، طاهر الحمود، هذه الانتقادات بأنها "مقبولة"، واضاف إن "من واجب الوزارة أن ترعى مشروعا ثقافية، وأن تدعم المثقفين"، مضيفا أن المكافآت المالية التي خصصتها الوزارة للمبدعين يشير الى اهتمامها بهم.

وفيما رفض الحمود، خلال حديثه لاذاعة العراق الحر اثناء زيارته الى كربلاء الكشف عن ميزانية وزارة الثقافة، قال إن "هذه الميزانية أقل مما خصص لبعض الجامعات العراقية".

يشار إلى أن وزارة الثقافة ترعى منذ 2004 برنامج البيوت الثقافية في المحافظات، وكشف مسؤولون في الوزارة عن خطط لاستحداث المزيد منها، ولاسيما في والأقضية والنواحي.

XS
SM
MD
LG