روابط للدخول

"الحياة" السعودية: الصدريون يحذرون المالكي اعادة سيناريو2008 ضد زعيمهم


توقعت صحف عربية صادرة الخميس (21حزيران) ان تتجه الازمة السياسية العراقية الى التصعيد على خلفية تصاعد الحرب الكلامية بين اطرافها.

وافادت صحيفة "الحياة" السعودية الصادرة في لندن ان الصدريين حذروا رئيس الوزراء نوري المالكي من استخدام الأجهزة الأمنية، وأجهزة الدولة لتصفية الخصوم والمعارضين، مؤكدين أن إعادة المالكي لسيناريو العام 2008 ستفتح «باب جهنم» ضده، حسب تعبير الأمين العام لكتلة «الأحرار» التابعة للتيار الصدري ضياء الأسدي.

ونقلت "الحياة" عن الاسدي وصفه لامكانية اعادة فتح قضايا قديمة ضد زعيم التيار مقتدى الصدر واعتقاله بـ"الانتحار سياسي الذي لا يقدم عليها عاقل".

وفي الاطار ذاته نقلت صحيفة "الشرق الاوسط" السعودية عن المتحدث باسم كتلة التحالف الكردستاني مؤيد الطيب القول أن لدى الحكومة العراقية مقترح يتحدث عن إدارة جديدة في المناطق المتنازع عليها، مشيرا الى ان إجراء تغيير وتلاعب في إدارة تلك المناطق، دون مشاورة قيادة الإقليم وحكومته وموفقتهما، سيقود إلى حرب كارثية، وأن أي تصعيد في تلك المناطق سيعقد الأوضاع السياسية والأمنية أكثر مما هي معقدة.

الى ذلك نشرت صحيفة "القبس" الكويتية خبر توكيد المتحدث باسم البيت الأبيض أن الرئيس الامريكي باراك أوباما تلقى طلبا من رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، للتدخل ومنع شركة إكسون موبيل من المضي قدما في الاتفاق النفطي مع اقليم كردستان، رافضا التعليق على الطلب قبل الرد الرسمي عليه.

وكان المالكي حذر في رسالته من أن الصفقة سيكون لها تداعيات وخيمة على استقرار العراق.
وفي موضوع ذاته قالت صحيفة "الاتحاد" الاماراتية ان نائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني حمل السفير الفرنسي في بغداد رسالة شفهية إلى الحكومة الفرنسية تفيد بأنة إذا وقعت شركة، «توتال» الفرنسية عقداً مع حكومة كردستان أو اي حكومة محلية اخرى دون موافقة الحكومة المركزية فسيعني ذلك نهاية عقدها في العراق.

ومن الاخبار العامة نشرت "الحياة" السعودية الصادرة في لندن تقريرا عن اقامة اللجنة الدولية لشؤون المفقودين (آي سي أم بي)، التي تأسست بمبادرة من الرئيس الأميركي الاسبق بيل كلينتون، تولى دول غربية تمويلها، دورات للعاملين في معهد الطب الشرعي ووزارة حقوق الإنسان على عملية تحديد هويات نحو نصف مليون شخص دفنهم النظام السابق في مقابر جماعية منتشرة على مدار خارطة البلاد.

واوضحت الصحيفة ان هذه المهمة تكتسي صعوبة بالغة في بلاد تحاول أن تتصالح مع نفسها بعدما فقدت الغالبية العظمى من عائلاتها واحداً على الأقل من أفرادها إبان حكم صدام حسين (1979-2003) أو خلال سنوات العنف الدامي التي تلت ذلك.

XS
SM
MD
LG