روابط للدخول

مسؤول: 300 عاصفة ترابية ستضرب العراق سنوياً


أزقة في الناصرية وهي تتحول الى اللون الترابي

أزقة في الناصرية وهي تتحول الى اللون الترابي

يتفق مواطنون ومسؤولون على ان العراقيين باتوا لا يتطلعون الى صحو الجو من داخل العاصفة التربية المستمرة في بغداد، بل أصبحوا يترقبون هبوب عواصف اخرى ربما تكون اشد كثافة وأكثر أذى.

ويتوقع وكيل وزارة البيئة كمال حسين ان يصل معدل العواصف الترابية التي تضرب العراق خلال السنوات العشر المقبلة الى 300 عاصفة في السنة.
ويقول حسين في حديث لاذاعة العراق الحر ان مستوى وعدد العواصف الترابية شهد تزايدا مضطردا خلال السنوات الاربع الماضية، محذراً من اتساع غير مسبوق في معدل العواصف اذا لم توضع معالجات ناجعة للحد من زحف ظاهرة التصحّر، داعياً الى العمل بآلية الحشد الوطني والتنسيق مع جميع دول الجوار لمواجهة مشكلة العواصف.

من جهته يشير معاون مدير عام الصحة العامة في وزارة الصحة الدكتور محمد جبر الى ان العواصف الترابية التي تهب على معظم المدن العراقية تترك اثاراً خطيرة على صحة الناس، موضحاً ان اثار هذه العواصف على الصحة العامة متعددة وخطيرة، اهمها حدوث حالات الاختناق والتأثير على الاغشية المخاطية، فضلا التسبب بانواع مختلفة من الالتهابات.

على المستوى الشعبي يقول ستار حاتم ان المواطنين الذين يتعاملون بشكل شبه يومي مع هذه العواصف الترابية لا يرون وجود جدوى من الاجراءات الحكومية المتخذة لمكافحة التصحر، مطالباً الحكومة بتحسين سبل المعيشة لكي يتمكن المواطنون من الحد من اثر العواصف على صحتهم.

يشار الى ان جهات رسمية تقدر خسائر العراق جراء العواصف الترابية بأكثر من مائة مليون دولار سنويا الى جانب الخسائر التي تلحق الصحة العامة.

XS
SM
MD
LG