روابط للدخول

وحدهم الآباء العراقيون لا يعرفون شيئاً عن عيدهم


منحوتة "الأب وإبنه" للفنان المولدوفي دومترو فيرديانو

منحوتة "الأب وإبنه" للفنان المولدوفي دومترو فيرديانو

بالرغم من أن أغلب دول العالم تحتفل بيوم الأب العالمي، إلا أن هذا العيد لم يلق أي أهتمام يذكر في العراق، فالأجواء مغايرة ومختلفة، ويؤكد أبناء عدم معرفتهم بوجود مثل هذا اليوم، في حين كان ينبغي عليهم أن يشاركوا آباءهم الإحتفال به.

ويقول الشاب أثير محمد أنه يعتز بوالده ويحترمه، كونه قد ضحّى كثيراً من أجله، لذا يشعر بأنه بحاجة لتقديم هدية مناسبة له. ويشير الشاب وليد رفو إلى أنه لا يتذكر هذا اليوم، بسبب كثرة انشغالاته هو وأخوته، ولكنه سيحاول تقديم هدية مناسبة لوالده.

من جهته يرى جاسب علوان، وهو أب في السبعين من عمر،ه أن هذه المناسبة فرصة لاستذكار الآباء الذين يعانون من قطيعة وجفاء الأبناء، مشيراً إلى أنه كان يريد لأبنائه أن يكونوا بحال أحسن منه، وأن يرى فيهم ما لم يقدر على تحقيقه لنفسه، إلا أنهم خيبوا آماله ...

إلى ذلك يرى الخبير في علم النفس الاجتماعي علاء باسم أن ما تعرضت له البلاد جسدت الأب بصورة مؤسفة من ناحية المعاناة في توفير لقمة العيش وغيرها من الاحتياجات. ويرى باسم أن كثيراً من الأبناء لا يعترفون بطاء آبائهم الخفي، وعندما يكبرون يحاولون التخلص منهم، وكأنهم عبء كبير عليهم، مشيراً إلى ان سبب تنكر كثير من الأبناء لآبائهم يكمن في الأوضاع الصعبة التي مرت وتمر بها البلاد.

يشار الى أن أيام الاحتفالات بيوم الأب تختلف حول العالم، إلا أنها عادة ما تقام في شهر حزيران، كما يعد هذا اليوم عطلة رسمية في بعض البلدان.

XS
SM
MD
LG