روابط للدخول

شاب: ليس ثمة ما يُشعرني بالإنتماء


شبان يدخون في مقهى بالسماوة

شبان يدخون في مقهى بالسماوة

يقول شبّان وناشطون ان الأوضاع المتأزمة التي شهدتها البلاد خلال الحقبة الماضية أفرزت واقعاً يضغط كثيراً على الشباب، إذ لم تشهد هذه الفئة اهتماماً كافياً من قبل الجهات المعنية، ولم يكن هناك قدر من التفاعل مع احتياجاتهم، الأمر الذي أثر على مدى استيعابهم لمفهوم الانتماء والشعور بالمسؤولية.
ويقول خالد محمد، وهو شاب لم يتجاوز العشرين من عمره، انه يواجه تحديات ويعيش في واقع صعب، ويرى أنه لا يوجد شيء في البلاد يشعره بالانتماء، مشيراً الى وجود معاناة في التعليم، تردٍّ في واقع الخدمات، فضلاً عن البطالة وقلة فرص العمل والغلاء المعيشي، وأهمها الوضع الأمني غير المستقر.

من جهته يؤكد رئيس لجنة التنسيق والعلاقات مع منظمات المجتمع المدني في مجلس محافظة الديوانية المهندس أياد الميالي أن توجهات الشباب خلال هذه الفترة متباينة وتعكس معاناتهم من الوضع القائم في البلاد، وبالتالي تقلل شعورهم بالانتماء والمواطنة، لافتاً إلى ضرورة تعزيز المواطنة كمفهوم وسلوك عند الشباب لتنمية الحس الوطني والوعي السياسي والاهتمام بهذه الشريحة والتوزيع العادل للثروة الوطنية.

وتعتقد منظمات مدنية بأن هذا الواقع يستدعي إعادة بناء كثير من المفاهيم، والعمل على تعزيز دور الشباب في الانتماء، ونشر مبادئ الديمقراطية والمواطنة، مع أهمية حثهم على الابتعاد عن الأفكار التشاؤمية، والالتفات بشكل جدي الى تطوير قدراتهم.. وفي هذا الإطار أقامت منظمة "موطني" لتنمية الشباب مشروع تفعيل دور الشباب في تعزيز مبادئ الديمقراطية بالتعاون مع صندوق دعم الديمقراطية "NED" التي يذكر رئيسها نضال العبودي إن هذا المشروع يهدف إلى تعزيز مبادئ الديمقراطية والمواطنة لدى الشباب والشابات المستهدفين.

XS
SM
MD
LG