روابط للدخول

المعارضة الكردية تنتقد مشروع موازنة الاقليم


برلمان اقليم كردستان العراق

برلمان اقليم كردستان العراق

وجه نواب قوى المعارضة الكردية الثلاث: التغيير، والجماعة الاسلامية، والاتحاد الاسلامي، في برلمان اقليم كردستان انتقادات كثيرة الى مشروع موازنة حكومة الاقليم للعام 2012، مطالبين باعادته الى الحكومة دون المصادقة عليه، في وقت اكدت فيه القائمة الكردستانية صاحبة الاغلبية في البرلمان ان المناقشات حول الميزانية خرجت عن اطارها العلمي، لتدخل مرحلة الدعاية الانتخابية.

وكان برلمان الاقليم بدأ الاسبوع الماضي مناقشة مشروع موازنة حكومة الاقليم للعام الحالي، وعقد لحد الان عدة جلسات وربما تستمر هذه المناقشات حتى نهاية الاسبوع الجاري.

وبحسب الاتفاقيات السياسية على الحكومة الاتحادية تخصيص 17% من الموازنة العراقية العامة لحكومة الاقليم ويستند تحديد هذه النسبة على العدد التقديري لسكان الاقليم.

وتقول وزارة المالية في حكومة الاقليم ان موازنة الاقليم للعام الحالي تبلغ 12ترليون و604مليار دينار عراقي.

وفي تصريح لاذاعة العراق الحر اشار عبدالله ملا نوري عضو برلمان الاقليم عن حركة التغيير ان احدى مشاكل موازنة العام الحالي هي انه لاتوجد ضمنها تخصصيات لمشاريع استراتيجية، ومن المشاكل الاخرى تخصيص مبالغ ضخمة على امور كمالية مثل شراء سيارات وتأجير ابنية واجهزة اتصالات، في وقت تعاني الموازنة عجزا.

واكد ملانوري ان مشروع الموازنة بصيغته الحالية يفتح الباب امام عمليات فساد مالي في المؤسسات الحكومية، موضحا انه حتى اذا لم يكن هناك تبذير او فساد بشكل مباشر في مشروع الموازنة، ولكن بشكل غير مباشر ونتيجة التنفيذ ستلحق أضرار كبيرة بالمواطنين.

وقال ارام قادر رئيس كتلة الجماعة الاسلامية المعارضة في برلمان كردستان، ان لدى الكتلة العديد من الملاحظات على مشروع قانون الموازنة احداها وهي الرئيسية هو عدم وضوح في واردات الاقليم سواء النفطية او غيرها بسبب استمرار العجز في الموازنة وارتفاعها سنة بعد اخرى، وكذلك الاستمرار في التعيينات.

في موازاة ذلك اعتبر جمال طاهر ابراهيم من القائمة الكردستانية التي تمثل الحزبين الحاكمين في الاقليم: الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني، اعتبر انتقادات المعارضة بانها دعاية انتخابية لاغير واضاف: المعارضة هدفها الوصول الى السلطة واستلام مقاليد الامور. وكما تعلمون ان اقليم كردستان والعراق بشكل عام مقبل على الانتخابات وكل يحاول ان يدلي بدلوه في هذا المجال، وان مسار مناقشة الموازنة بدأ يخرج عن خطه العلمي ليدخل مرحلة الحملة الانتخابية.

XS
SM
MD
LG