روابط للدخول

نائب: موقف العراق تجاه سوريا متفق عليه


 في بلدة الحولة السورية

في بلدة الحولة السورية

اوضح عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب العراقي النائب اركان ارشد: ان موقف العراق تجاه مايحدث في سوريا قد عبر عنه وزير الخارجية هوشيار زيباري، ورئيس لجنة العلاقات الخارجية في المجلس همام حمودي، وان الرؤية العراقية متفق عليها من قبل الحكومة والبرلمان وهي تصب في مصلحة الشعب السوري.

بينما أبدى عضو إئتلاف العراقية عن تحالف الوسط النائب وليد عبود استغرابه من موقف الحكومة العراقية تجاه الاحداث في سوريا، مشيرا الى "ان النظام السوري يذبح الشعب السوري، وقد عانى العراق كثيرا من النظام السوري، الذي كان يرسل المسلحين لقتل الشعب العراقي".

واكد "ان التخوف من النظام القادم في سوريا امر مبالغ فيه ولا يعبر عن حقائق الامور. وعلى العراق ان يعمل لتهيئة نظام جديد في سوريا يحترم حرية الشعب ومعتقداته".

الى ذلك اكد استاذ العلوم السياسية في الجامعة المستنصرية الدكتور عزيز جبر شيال ان العلاقات العراقية السورية عموما غير متأثرة بالجانب الايراني، غير انه لم يستبعد محاولة ايران الالقاء بظلالها على هذه العلاقة.

واوضح شيال ضرورة ان يأخذ العراق بنظر الاعتبار مصالحه المتمثلة بوجود مئات الالاف من العراقيين في سوريا، فضلا عن حدوده المشتركة معها. وان المؤشرات تؤكد ان النظام المقبل سيكون طائفيا وسيتبنى موقفا معاديا للعراق ولن يتوانى في الاعتداء على العراقيين في سوريا لدوافع سياسية، لذلك يسعى العراق الى ان يكون التغيير في سوريا تغييرا سلميا، ليس حبا بالنظام الحالي، وانما للحفاظ على مصالحه، وعلى ارواح العراقيين هناك.

وكان وزير الخارجية هوشيار زيباري اكد الجمعة(15حزيران) خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في موسكو أن "العراق معني بالدرجة الأولى في ما يحصل في سوريا كونه جارا لها. ولنا حدود مشتركة معها لأطول من 6 آلاف كيلومتر، ولذلك ما يحصل من تداعيات يؤثر على العراق ودول الجوار ايضا".

واضاف "لقد اطلعنا لافروف على المبادرة الروسية لعقد مؤتمر دولي لبحث الأزمة في سوريا في ضوء خطة كوفي أنان. وجميع الإجتماعات الوزارية التي حصلت دعمت هذه الخطة في سبيل ايجاد مخرج مشرف للأزمة في سوريا، لذلك نؤكد ان اي اجماع دولي بشأن سوريا يجب ان تكون الدول المعنية، ولا سيما دول الجوار، ان تكون جانبا في هذا الإجتماع، ولا نقبل بأي تهميش لها في مثل هذه إلاجتماعات".

XS
SM
MD
LG