روابط للدخول

د.علي العنبوري:بيئة النشاط الاقتصادي في العراق غير مشجعة


الدكتور علي العنبوري

الدكتور علي العنبوري

خلال مشاركة وفد من المجتمع المدني العراقي في مؤتمر دولي اقيم في العاصمة التشيكية براغ نظمه البنك الدولي وبحضور ممثلين مدنيين من دول ومنظمات عديدة، استضاف "حوارات" الدكتور علي العنبوري رئيس تجمع العراق 2020 في اذاعة العراق الحر. واجري الزميل هاشم علي مندي حوارا مع العنبوري تناول جوانب مختلفة من نتائج المؤتمر المذكور.

إضافة الى دروس وملاحظات يكشفها الواقع العراقي خصوصا بعد التداول واللقاء بقيادات مدنية شاركت في المؤتمر من دول في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا فضلا عن عدد من دول وسط وشرق اوربا التي شهدت تغييرات سياسية واقتصادية خلال السنوات الأخيرة.

يتكلم العنبوي بأسى عن حقيقة أن البنك الدولي وضع العراقَ والجزائر في ذيل قائمة الدول من حيث توفر بيئة العمل الاقتصادي والاستثماري، مما يكشف الحاجة الجدية الى إجراء تغييرات حاسمة على صعيد تسهيل عملية تسجيل الشركات، وتوفير البنية التحتية، وظروف عمل جاذبة للرأسمال الأجنبي لينفذ المشاريع التي تتفاقم حاجة العراقيين لتنفيذها.
د.علي العنبوري

د.علي العنبوري


لاحظ رئيس تجمع العراق 2020، علي العنبوري ان المجتمع الدولي ومنظماته تولي اهتماما جديا بالمنظمات المدنية في البلدان التي شهدت تغيرات حاسمة مؤخرا، ومن ذلك ان البنك الدولي حصر دعوته في هذا المؤتمر الذي أقيم أواسط شهر مايس في براغ، بشخصيات مدنية ناشطة ولم تُدع اليه الجهات الحكومية، في اشارة الى ما ينتظر من المجتمع المدني من دور يسهم في تعزيز النشاط البناء في حياة المجتمعات.

تطرق الحوار مع العنبوري الى تأثير موجة "الربيع العربي" التي هبت على المنطقة وماحققته من تغييرات دراماتيكية في أنظمة الحكم في بعض البلدان العربية، لكن الخشية – بحسب العنبوري- ان تكون عملية التغيير شكلية ولم تدخل في عمق سلوك وعقل الشعوب.

الى ذلك تمنى العنبوري ان تتعلم الحكومات والأنظمة الجديدة ومنها العراق من تجارب الشعوب الأخرى، ما يمكن ان توظفه في تطوير أداء مؤسساتها، خصوصا وان الموارد المالية للعراق تبقى متميزة قياسا الى عشرات البلدان التي تعاني أزمات اقتصادية قاسية تضرب في خاصرة مجتمعاتها.

في الوقت الذي لا تحتاج فيه إجراءات تسجيل الشركات في اغلب البلدان اكثر من بضعة ايام بدون تعقيد او تلكوء، تمتد الإجراءات المعقدة التي يشوبها الفساد والرشوة والروتين في العراق لتصل أحيانا الى عدة أشهر بغية تسجيل الشركة! وترتفع رسوم التسجيل المقرة قانونا من بضعة مئات من الدولارات الى أكثر من عشرة آلاف دولار، في خطوات متعثرة ومعقدة، هكذا يواجه المستثمر وضعا معقدا وغير مشجع للعمل برأي علي العنبوري.

ويضرب رئيس تجمع العراق 2020 علي العنبوري مثلا في ضعف بيئة النشاط الاقتصادي والاستثماري، ففي العراق الذي يزيد تعداد سكانه عن ثلاثين مليون شخص ليس هناك أكثر من مئة ألف شركة مسجلة، في الوقت الذي يصل عدد الشركات المسجلة في جمهورية التشيك الى مليون شركة، علما أن عدد نفوسها ثلث نفوس العراق.

كانت مشاركة الوفد المدني العراق في مؤتمر براغ فرصة ً للحوار والتداول بين الناشطين العراقيين ونظرائهم من ممثلي دول وسط وشرق أوربا التي انتقلت منأنظمتها الاشتراكية الى اقتصاديات السوق الحر خلال العقدين الأخيرين، فلاحظ العنبوري انه برغم تجاوزها الكثير من المشاكل الا أن الواقع مازال يكشف عن تعثر في توفير بيئة النشاط الاقتصادي في بعض تلك الدول ومنها بولندا وبلغاريا.

وبهذا الشان أكد علي العنبوري ان العراق بحاجة الى ربيع حقيقي يشمل تغييرا جديا في أسلوب اداء المؤسسة الحكومية وتطوير وعي المواطن وادراك دوره الوطني من فعل ٍورقابة وتصويب، فضلا عن نشر ثقافة التطوع التي يمكن أن تؤسس لمجتمع مدني مسؤول، يحترم سلوك التكافل الاجتماعي والتعاون بين إفراده.

XS
SM
MD
LG