روابط للدخول

اراء في منع التظاهرات التي تحمل طابعا عسكريا


في الوقت الذي رحب فيه مواطنون عراقيون بخطوة الحكومة العراقية الرامية لمنع التظاهرات او التجمعات التي تحمل طابعا عسكريا، أعربت اطراف سياسية عن مخاوفها من احتمال استغلال هذا القرار لأغراض سياسية.

المواطن حسين كريم ابدى ترحيبه بقرار الحكومة منع التظاهرات والتجمعات المسلحة التي قال انها ترعب المواطنين، وتعيد الى اذهانهم الاستعراضات التي كانت تحصل ابان حكم النظام السابق.
بينما ترى هبه عبد الله ان الحكومة العراقية مطالبة بضرب اية تجمعات عسكرية خارج نطاق المؤسسة العسكرية الرسمية بيد من حديد لأنها تهدد هيبة الدولة وتظهر ان العراق بلد تحكمه الميليشيات.

الى ذلك دعا النائب عن الكتلة الصدرية وعضة لجنة الامن والدفاع حاكم الزاملي الحكومة العراقية الى منع التجمعات المسلحة بجميع اشكالها وعدم اقتصارها على طرف دون آخر.

واعرب الزاملي في اتصال اجرته معه إذاعة العراق الحر عن مخاوفه من استغلال قرار منع التجمعات التي تحمل طابعا عسكريا لأغراض سياسية ومنها قمع التظاهرات التي تطالب بالخدمات او التي تعارض سياسية الحكومة.

لكن عضو لجنة الامن والدفاع النيابية عن ائتلاف دولة القانون عباس البياتي قلل من مخاوف الزاملي، ؤكدا ان القرار يستهدف الجميع ولايميز بين طرف و اخر، مضيفا ان القرار الحكومي جاء على خلفية قيام "عصائب اهل الحق" باحتفالية مؤخرا في بغداد تخللتها مظاهر مسلحة.

الصحافي باسم حمزة يرى ان قرار منع التظاهرات والتجمعات المسلحة ربما يكون بالفعل جاء نتيجة الاستعراض الذي قامت به "عصائب اهل الحق"، إلاّ انه اشار الى ان القرار يستهدف ايضا قوى سياسية اخرى ربما تفكر في المستقبل بالقيام بالشيىء نفسه.

واشار حمزة الى ان الخلافات المتصاعدة حاليا بين القوى السياسية العراقية بدأت تلقي بظلالها على الملف الامني، وعلى قرارات المسؤولين الامنيين بشكل واضح.

XS
SM
MD
LG