روابط للدخول

ناشط: ثقافة التطوّع محدودة في المجتمع العراقي


ورشة عمل عن مكافحة الفساد في النجف

ورشة عمل عن مكافحة الفساد في النجف

يقول ناشطون ان تراجع الاقبال عن أداء العمل الخيري لتنفيذ مشاريع منظمات المجتمع المدني يتأتى من غياب الفهم الموضوعي والحضاري لقيمة المشاركة المدنية الانسانية واهميتها كما هو معمول به في بلدان العالم المتطور التي ترتفع فيها اعداد المتبرعين والمتطوعين خدمةً للمجتمع في ميادين التثقيف والتربية والصحة والبيئة.

ويقول معنيون ان ثقافة التطوّع لا تزال محدودة بالرغم من حاجة العراق في ظل الظروف التي يمر بها وتواضع مستويات الخدمات الإنسانية والثقافية المدنية التي تقدمها الدوائر الرسمية وتزايد أعداد المنظمات المدنية العاملة في البلاد، ويشير الناشط في جمعية الأمل العراقية جمال الجواهري ان انخفاض إعداد المتطوعين يعود الى فكرة الدولة الراعية لكل الأمور والتي تم ترسيخها في ظل الأنظمة السابقة، مشيراً ان بعض المنظمات المدنية أخذت تتحرك نحو ترسيخ مفاهيم التطوع المدني بين أوساط الشباب، وان هناك نتائج تبشر بالخير في هذا الاطار.

من جهته يؤكد الناشط حميد طارش على ضرورة سعي المنظمات المدنية الى إيجاد حراك اكثر فاعلية من اجل نشر ثقافة التطوع التي يمكن ان تؤسس لدولة مدنية تحترم أفكار التكافل الاجتماعي والتعاون بين إفراد المجتمع، لكنه يشدد على ضرورة العمل على تحسين صورة المجتمع المدني بين الناس بعد حالات التشويه التي طالت العديد من المنظمات المتهمة بالفساد المالي والإداري، ويشير الى ان من الأجدر خلق حالة تواصل ايجابية وتعريف الناس بدور المجتمع المدني الراعي لحقوق الإنسان والداعم لمفاهيم العدالة والتسامح ونبذ الطائفية.

الى ذلك يقول رئيس لجنة منظمات ومؤسسات المجتمع المدني في مجلس النواب النائب علي التميمي ان اللجنة تسعى لدعم المنظمات المدنية وتعضيد دورها من خلال تنظيم الورش والندوات والزيارات الميدانية مع التأكيد على التشجيع في مجال التطوع المدني او تبرع الميسورين للمساهمة في بناء البلد باليات حضارية ومدنية.

XS
SM
MD
LG