روابط للدخول

عائلات أسرى ومفقودين تُطالب بالكشف عن مصير ابنائهم


ذوو أسرى ومفقودون يرفعون صوراً لأبنائهم في تجمّع بالسليمانية

ذوو أسرى ومفقودون يرفعون صوراً لأبنائهم في تجمّع بالسليمانية

بالرغم من مرور عقدين ونصف على إنتهاء الحرب العراقية الايرانية، الا ان تبعات تلك الحرب التي استمرت ثماني سنوات لا تزال تلقي بظلالها على المجتمع العراقي، إذ ان ملفات المئات من الاسرى والمفقودين العراقيين لم تحسم بعد.

وفي السليمانية قدم عدد من ذوي المفقودين والاسرى طلباً الى مجلس النواب للتحقيق في ملفات ابنائهم الذين لم تظهر اسماؤهم في سجلات الاسرى والمفقودين، في وقت يؤكد ذووهم انهم موجودون في ايران، وان السلطات هناك تتحفظ عليهم دون اي مبرر.
وتقول كولستان عمر، شقيقة احد اسرى الحرب العراقية الايرانية ان اخاها لا يزال محتجزاً من قبل السلطات في ايران، واضافت في حديث لاذاعة العراق الحر:
"أُسِرَ أخي عام 1985 وقد استمعت اليه شخصيا في المذياع يؤكد انه اسير، فضلا عن وصول مرسال من احد اصدقائه يؤكد وجوده في سجون ايران، لكن السلطات الايرانية تتحفظ عليه دون اي مبرر، الحكومة العراقية لاتبدي اي اهتمام بملفات هؤلاء ولا تتقصى عن اسباب احتجازهم رغم مرور كل هذه السنين، ووجود اتفاقات بين البلدين لتبادل الاسرى، لا نجد من يستمع لمعاناتنا، كأن هؤلاء الاسرى والمفقودين ليسوا عراقيين، نطالب البرلمان العراقي بدراسة هذا الموضوع والضغط على الحكومة لمعرفة مصير ابنائنا".

ويشير سعيد قادرالى انه لم يفقد الامل في عودة اخيه الأسير لانه متأكد من وجوده في معسكرات الاسر الايرانية ولكنه بحاجة الى دعم ومساعدة الحكومة العراقية، واضاف:
"اخي صالح مسجل في الملفات العراقية على انه مفقود، لكننا من خلال اصدقاء له كانوا اسرى اكدوا انه موجود في المعسكرات الايرانية، وقد حاولنا جاهدين الوصول اليه عن طريق المنظمات الانسانية والصليب والهلال الاحمر لكن السلطات الايرانية لا تعطي جواباً شافياً لنا، وقد قدمنا شكاوى وطلبات عديدة للحكومة العراقية للتقصي عن مصير ابنائنا واسباب احتجازهم في ايران رغم وجود اتفاقيات لتبادل الاسرى، ولكن دون جدوى وها نحن نقدم طلبا الى مجلس النواب العراقي لهذا الغرض".

من جهته اكد عضو مجلس النواب بكر حمه صديق في حديث لاذاعة العراق الحر انهم سيقدمون طلباً للسفارة الايرانية عن طريق وزارة الخارجية العراقية للتحقيق في مصير هؤلاء الاسرى والمفقودين، فضلا عن طرح الموضوع في مجلس النواب لمناقشته وتشكيل لجنة لمتابعة هذا الموضوع.

XS
SM
MD
LG