روابط للدخول

بالرغم من التوقف النسبي لحركة السينما، الا ان السينمائيين العراقيين يحققون الانجازات اينما اتيحت لهم الفرصة. فعلى مدى السنوات الست الماضية حقق السينمائيون الشباب حضورا لافتاً في المهرجانات والملتقيات الاقليمية والدولية.

ويقول مدير دائرة السينما والمسرح شفيق المهدي في حديث لاذاعة العراق الحر ان العراق تصدر قائمة الفائزين بتسع جوائز في مهرجان الخليج السينمائي الخامس الذي اختتم مؤخراً في دبي والذي شهد مشاركة أفلام من 40 دولة، مبيّناً ان الافلام العراقية؛ "حلبجة" و"ابتسم مرة أخرى" و"بايسكل" و"كاسيت" و"نسمة هوا" و"عربانة" و"أطفال مفقودون"، فضلاً عن الفيلم الوثائقي "مرتزق ابيض"، قد استأثرت بمعظم جوائز المهرجان، واصفاً هذا الإنجاز السينمائي بانه تحدٍّ عراقي للعتمة والخوف.

من جهته يذكر مدير السينما في دائرة السينما والمسرح قاسم محمد سلمان ان سينمائي كردستان حصدوا خمساً من الجوائز العراقية التسع، ابرزها جائزتا "افضل فيلم طويل" و"افضل اخراج" للمخرج اكرم وحيدو عن فيلمه "حلبجة"، مشيرا الى ان العراق شارك في المهرجان بـ 16 فيلماً.

الى ذلك يلفت الصحفي عبد الجبار العتابي الى أن جمهور العراقيين يتساءل مع كل جائزة ينالها السينمائيون العراقيون، عن ماهية هذه السينما التي تسمى عراقية وتنال الجوائز والتكريم في كل مشاركة، ويشير الى ان لايبدو ان هناك اثراً لتلك السينما في حياتهم، إذ لم يتبقَّ منها لديهم سوى ذكريات غائرة.

بعد عشرات الجوائز الدولية والاقليمية التي نالها فنانو السينما في العراق، وعشرات المشاريع والوعود الحكومية باحياء دور السينما في بغداد مازال الجمهور يتنظر ان تتحول السينما الى فرجة واقعية يستمع بها وليس مجرد اخبار ووعود.

XS
SM
MD
LG