روابط للدخول

يعاني جسر (دلال) القديم في مدينة زاخو الواقع على نهر الخابور احد روافد نهر دجلة، من الاهمال والتهالك، ويُلاحَظ سقوط مجموعة من الأحجار من طرفيه.
ويعد هذا الجسر المبني من حجر الكلس الذي يبلغ طوله (114) متراً، وعرضه (4,70) متراً، وارتفاعه (15,50) متراً، من المعالم الأثرية المهمة ليس على مستوى اقليم كردستان حسب، بل على مستوى العراق بأكمله، اذ يرجع تاريخ بنائه الى مئات السنين، وهو رمز لفن العمارة القديمة، وتضاربت الآراء حول تاريخ إنشائه لعدم وجود اي نقوش او رسوم عليه، وهناك من المؤرخين من يرجعه الى عهد العباسيين لذا فهو يسمى ايضا بالجسر العباسي، ومنهم من يرجع تاريخه الى عهد الاسكندر الروماني الكبير، والجسر مبني على شكل قوس كبير.

ويبدي موسى عبد الكريم، وهو مواطن من مدينة زاخو اسفه لما يعانيه جسر دلال التاريخي، مضيفاً:
"لهذا الجسر اهمية تاريخية وتراثية كبيرة، وارتبطت به الكثير من الحكايات الشعبية واساطير الفلكلورية، انني أتحسر الآن عندما أرى الوضع المزري الذي هو فيه، فهو بحاجة الى صيانة ونطلب من الجهات المعنية ان تهتم اكثر به".

من جهته يقول مدير اثار دهوك حسن احمد ان دائرته أدرجت جسر (دلال) ضمن المواقع التي ينبغي ترميمها، مشيراً الى ان مشروع ترميم الجسر منح الى شركة إيرانية مختصة بصيانة الآثار، وأكد ان هذه الشركة لم تلتزم باتفاقاتها، لذلك طالبت دائرته من المديرية العامة للآثار بفسخ العقد المبرم معها ومنحه لشركة اخرى.
وبين حسن ان لدى دائرته برنامجاً لإدراج بعض المواقع الأثرية منها جسر (دلال) الأثري ضمن المحميات الأثرية العالمية عن طريق منظمة اليونسكو مع مواقع اخرى في دهوك مثل مدينة العمادية وكهف جارستون واثار خنس.

XS
SM
MD
LG