روابط للدخول

"المشرق" البغدادية: فلكي يتنبأ بإنهاء الأزمة الحالية وبتغيّر اقتصادي لافت


مع طول الازمة السياسية في العراق، تواصل الصحف البغدادية ترقبها لأي متغيرات في المشهد. فصحيفة "العالم" اشارت الى أن الكتل السياسية الكبيرة تحدثت في الأيام الماضية عن مفاجآت في مسار الأزمة، مشيرةً الى ان أية بوادر لتلك المفاجآت لم ترشح حتى الآن.

وما اعتبرته صحيفة "الناس" بالمتغير الاهم في طبخة سحب الثقة، هو خبر ظهور بوادر تراجع من قبل التيار الصدري. وتوضح الصحيفة ان مقربين من زعيم التيار مقتدى الصدر اكدوا لها ان الصدر شكل لجنة برئاسة نائب رئيس مجلس النواب قصي السهيل لتقديم توصية بشان تخندق الصدريين مع الكرد والعراقية لاطاحة رئيس الوزراء نوري المالكي. واللجنة (بحسب المصادر) اوصت بان موقف التيار غير صحيح ولا يخدم التحالف الشيعي وسيقود الى نتائج تلحق ضرراً كبيراً بالتيار الصدري نفسه.

في حين لم تجد صحيفة "المشرق" في آراء السياسيين وتصريحاتهم ما هو جديد، فتوجهت الى علم التنجيم مستعينة بفلكي الابراج الخاص بها علي البكري، والذي توقع أن يشهد الشهر الحالي ما وصفه بتطور ساخن ومهم جداً على الصعيدين السياسي والاقتصادي. وتضيف الصحيفة أن البكري الذي تحقق الكثير من توقعاته في الأعوام السابقة، رأى أن تقارباً سيحصل بين الكتل السياسية المتصارعة، ينهي الأزمة الحالية، فيما ستشهد البلاد تغيّراً اقتصادياً لافتاً، بحسب تعبيره.

صحيفة "الدستور" من جهتها كشفت عن تحويل ملاك فرقتين عسكريتين من وزارة الدفاع الى الداخلية واعادتهما الى العاصمة بأمر القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي. الخبر الذي نسبته الصحيفة الى مصدر امني رفيع، قال ايضاً إن الفرقتين ستتوليان حماية بغداد فقط بينما ستكون بقية الفرق تابعة للدفاع وستتولى حماية المحافظات على خلفية التدهور الامني الاخير. هذا واكد المصدر الامني في سياق حديثه لـ"الدستور" أن المالكي امر كافة الاجهزة الامنية ايضاً بعدم تنفيذ اية اعتقالات ذات طابع سياسي.

فيما نقلت جريدة "الصباح الجديد" خبر قيام فرق هيئة النزاهة بكشف عملية فساد كبرى في مصرف الرافدين فرع وزارة الدفاع، من خلال منح قروض غير شرعية تجاوزت (150) مليار دينار.

XS
SM
MD
LG