روابط للدخول

قضاء الخالص بديالى يشكو قلة المشاريع الخدمية


بينما شكا مواطنون في قضاء الخالص بديالى من قلة تنفيذ مشاريع خدمية وعمرانية، أتهم مسؤولون في القضاء ان المشاريع التي يجب ان تنفذ ضمن ميزانية تنمية الاقاليم للعام الحالي وزعت على اساس التوافقات السياسية بين الكتل. لكن أعضاء في مجلس المحافظة نفوا هذه الاتهامات، مؤكدين ان المشاريع قد تم توزيعها انطلاقا من الكثافة السكانية.

وابلغ قائمقام قضاء الخالص عدي الخدران اذاعة العراق الحر ان القضاء ومنذ العام 2006 وحتى العام 2008 شهد تنفيذ نحو 20% من المشاريع الخدمية المقترحة.

واضاف ان العام 2009 لم يشهد تنفيذ أي مشروع، وان العام 2010 شهد تنفيذ مشروع "يتيم" وهو تنفيذ شبكة مجاري وسط القضاء بمبلغ مليارين وتسعمئة مليون دينار، وشهد العام 2011 كذلك تنفيذ شبكة المجاري في احد احياء القضاء.

الخدران اوضح انه وخلال حضوره جلسات مجلس المحافظة، الخاصة بتوزيع المشاريع، واقرار ميزانية تنمية الاقاليم للعام الحالي، لاحظ توزيع المشاريع على المناطق استنادا الى التوافقات السياسية بين الكتل.

يشار الى ان قضاء الخالص يضم نواحي:العظيم والمنصورية وهبهب والسلام اضافة الى قرى منتشرة على اطرافه، وتعاني هذه النواحي والقرى من قلة المشاريع والتخصيصات المالية.

رئيس المجلس البلدي لقضاء الخالص سعد طاهر حسين اوضح في حديثه لاذاعة العراق الحر ان حصة القضاء من الميزانية يجب ان لاتقل عن 17%، ذلك لأن نسبة سكان الخالص تقدر بـ 21% من عدد اجمالي سكان محافظة ديالى والبالغ نحو مليون و650 ألف حسب تقديرات العام 2009 .

واوضح رئيس المجلس البلدي للقضاء انه تم تقديم الكثير من المشاريع الى مجلس المحافظة لغرض الموافقة عليها، ومنها شبكات الماء، والمجاري، واصلاح شبكات الكهرباء، وتعبيد الطرق، واقامة متنزهات، لافتا الى ان قيمة المشاريع المقترحة تبلغ نحو 38 مليار دينار عراقي .

مواطنون التقتهم اذاعة العراق الحر في قضاء الخالص تحدثوا عن معاناتهم نتيجة عدم تنفيذ مشاريع خدمية ضرورية في القضاء.
وقال علوان حسين، مختار حي الحسين، ان قضاء الخالص يفتقر الى ابسط الخدمات:الماء والكهرباء وشبكات الصرف الصحي، داعيا مجلس المحافظة الى زيادة التخصيصات المالية للقضاء لتنفيذ مشاريع خدمية تتناسب وحجم معاناة أبناء الخالص.

عمر عاصي مهدي، من سكنة حي العمال، قال ان المشكلة التي تعاني منها معظم احياء الخالص هي الكهرباء وتقادم الشبكات والاسلاك، اضافة الى شحة الماء وعدم وصوله الى الكثير من الاحياء، موضحا ان قلة الابنية المدرسية تعد هي الاخرى من المشكلات التي يعاني منها اهالي الخالص.

واوضح نائب رئيس مجلس المحافظة صادق الحسيني لدى عرض هذه الشكاوى عليه ان ميزانية العام الحالي قد وزعت استنادا الى الكثافة السكانية المعتمدة على البطاقة التموينية وحسب خطة وزارة التخطيط العراقية.
وقال ان ميزانية العام الحالي تبلغ 310 مليار دينار بعد ان كانت 240 مليار، إذ اضيفت اليها اموال من الفائض المالي لوزارة المالية والبالغ تريليون دينار اضافة الى استرجاع الاموال المدورة التي لم تنفق على مشاريع 2006 – 2008.

ودعا الحسيني رؤساء الوحدات الادارية الى تقديم ما لديهم من شكاوى الى لجنة الاعمار في المجلس للنظر فيها.
XS
SM
MD
LG