روابط للدخول

مختصون: سجون كردستان بحاجة الى كوادر كفوءة


إصلاحية زركا في دهوك

إصلاحية زركا في دهوك

يقول باحث قانوني في دهوك ان السجون في اقليم كردستان العراق، وبالرغم من التطور الذي طالها من ناحية الأبنية والأنظمة الإدارية، مازالت بحاجة الى كوادر كفوءة تستطيع ادارتها بالشكل الصحيح من دون ان يحدث اي خرق فيها.
يشار الى ان السجون شهدت خلال السنوات الأخيرة إدخال العديد من التعديلات، وبخاصة بعدما تم تغيير اسمها من "سجن" الى "إصلاحية"، واصبحت تدار من قبل وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، بدلاً من وزارة الداخلية، وتم تشييد ابنية خاصة لها وصارت تتبع انظمة حديثة في ادارتها.

ويوضح الأستاذ بكيلة القانون في جامعة دهوك ئاري عارف ان هناك ثلاثة انواع من الأنظمة التي تدار بها الإصلاحيات والسجون في العالم، ويضيف في حديث لإذاعة العراق الحر، قائلاً:
"اول تلك الأنواع نظام السجون المغلقة، وهو نظام قديم يقضي فيه المحكوم ليلا ونهارا، والثاني هو النظام شبه المفتوح الذي يستطيع فيه السجين ان يخرج في النهار ويزاول اعماله، وفي الليل يعود الى السجن، والثالث هو النظام المفتوح الذي يكون السجين فيه اشبه بالطليق، وحاليا النظام المعمول به في سجون اقليم كردستان وتحديدا في دهوك هو نظام مختلط لا هو مفتوح ولا شبه مفتوح ولا هو مغلق، فهو نظام مركب وتبيّن في الآونة الأخيرة القصور في تطبيق هذا النظام المتبع".
واشار عارف الى وجود قصور في المستوى العلمي للكوادر التي تعمل في هذه الاصلاحيات والسجون، لافتاً الى ضرورة إدخالهم في دورات تثقيفية عديدة تبين لهم كيفية التعامل مع المحكومين، كل بحسب جرائمهم، وقال ان "ضعف الكادر ادى الى فشل النظام المتبع في السجون، كما تبين خلال الفترة الماضية".

من جهته يؤكد الناشط الحقوقي شوان صابر من منظمة النجدة الشعبية ان السجون في عموم العراق تعاني العديد من المشاكل، ابرزها مشكلة الأبنية القديمة وقال:
"هناك خلط بين المسجونين، إذ ان المحكوم بالمؤبد نراه مع المحكوم بسنتين، وهو أمر يؤدي الى إنشاء عصابات اجرامية منظمة داخل السجون".

ويذكر المحامي هفال وهاب، من منظمة هاريكار، ان على الحكومة في اقليم كردستان اللجوء الى استخدام نظام العقوبات البديلة كي لا يقضي المحكومون بالجنح مدة سجنهم مع المجرمين المحترفين فيكتسبوا منهم عادات سيئة، واضاف:
"السجون هنا تمزج بين المساجين، وهذا يتنج اثارا سلبية على ذوي الأحكام الخفيفة من خلال اختلاطهم بالمسجونين الخطرين، فيصبح السجن مدرسة يتخرج منه المجرمون، لذا من الأفضل ان يتم تطبيق نظام العقوبات البديلة".

يذكر ان اصلاحية (زركا) للكبار التي تأسست في عام 2008 تعد من الاصلاحيات الحديثة في دهوك، كانت شهدت في مطلع هذا العام عملية هروب جماعية لتسعة محكومين باحكام مختلفة، وكان بين الهاربين محكومون بالأعدام والسجن المؤبد.

XS
SM
MD
LG