روابط للدخول

الشركات العالمية تنعش القدرات النفطية العراقية وتطورها


حقول الرميلة النفطية

حقول الرميلة النفطية

يوفر توسع وجود الشركات الاجنبية العاملة في مشاريع النفط الكبرى في العراق فسحة اكبر لاشتراك القدرات الفنية المحلية في عمليات استخراج النفط واستكشاف و استصلاح الآبار، ويكشف الواقع عن ان أصحاب الشركات المحلية تفضل التعامل مع الشركات الاجنبية بدلا من الجهات النفطية الحكومية.

بهذا الشأن بين نائب رئيس شركة إكسون موبل ومدير مشروع غرب القرنة -1 النفطي، جون بني في حديث لمراسل إذاعة العراق الحر عبد الكريم العامري أن شركته تخطط لاشراك القدرات الفنية العراقية في مشاريعها بغية تطوير تلك القدرات والارتقاء بها الى المستوى التقني العالمي.

الى ذلك يعتقد مختصون أن تلاقح القدرات الفنية المحلية مع الخبرات والتقنيات الحديثة التي تمتلكها الشركات العالمية من شانه ان ينعكس على مستقبل سوق العمل العراقي وكفاءته بحسب الاكاديمي تيسر الالوسي الذي بين في حديث لاذاعة العراق الحر ان مثل هذه الفرص تناظر الى حد كبير دأب الدولة في السابق على ارسال البعثات العلمية لاكتساب الخبرات.

درجت اغلب مؤسسات الدولة في فترات سابقة على استثمار فرص التدريب والتاهيل للكادر الوطني خلال تعاقدها مع الجهات الاجنبية، ولكن إغفال تضمين بعض العقود الجديدة شروط التدريب والتاهيل جدد اهمية التعميم على المفاوض العراقي لتضمين العقود الجديدة بنودا تضمن تطوير الكادر الوطني، بحسب الالوسي.

من جانبه يكشف كاظم البطاط، مدير شركة "مرابع العراق الخضراء" والتي تعمل ضمن شركة إكسون موبل ان الشركات الأجنبية تحرص على اشراكهم في العمل والاعتماد على الكادر العراقي وتطويره لأنه قليل الكلفة مقارنة باستقدام الكوادر الأجنبية، بحسب رأيه.

ضخت ورش العمل المختلفة ومؤسسات النفط العراقية الآلاف من القدرات والطاقات الفنية والتقنية التي تدربت وتأهلت خلال عملها في السابق، وهذا ما يؤكده مدير هيئة تشغيل حقل غرب القرنة ماضي عبد الرزاق في حديثه لاذاعة العراق الحر، مبيناً ان الشركات المحلية العراقية العاملة في مجال النفط أثبتت كفاءتها بالعمل مع الشركات الأجنبية ولم يسجل تلكوءٌ في عملها.

كثيراً ما كرر المعنيون ان الروتين ومظاهر الفساد أضرت بأداء مؤسسات الدولة وانعكس على اداء البعض من المقاولين المحليين، الى ذلك كشف مدير شركة زين العراق باسم محمد أن الشركات المحلية تفضل التعامل في مع الشركات الأجنبية على التعامل مع الحكومية لتجاوز الأولى الروتين وشفافيتها المهنية.

وبهذا الشان يرى الاكاديمي تيسير الالوسي ان استشراء مظاهر الفساد في مؤسسات الدولة انعكس سلبا على كفاءة الأداء و التنفيذ في المشاريع المحلية، مبيناً ان ما قد توفره الشركات الاجنبية الرصينة من شفافية في العمل والالتزام بالمواصفة النوعية يشجع المقاول المحلي على الارتباط بعقود عمل معها اكثر سلاسة ومهنية من التعامل مع المؤسسة الحكومية.

يذكر ان شركة إكسل موبل تعمل على تطوير حقل غرب القرنة 1 لمدة سنتين وان إنتاج النفط في الحقل المذكور وصل الى أكثر من 400 ألف برميل يومياً فيما وضعت في خطتها حفر 40 بئراً نفطياً فضلا عن استصلاح عدد من الآبار النفطية.

شارك في اعداد هذا التقرير مراسل إذاعة العراق الحر في البصرة عبد الكريم العامري.

XS
SM
MD
LG