روابط للدخول

"الوطن" الكويتية: بايدن يزور العراق لحل الأزمة السياسية


ابرزت الصحف الكويتية الدور الاميركي الذي بدأت ملامحه تظهر في المشهد السياسي العراقي، فتورد في صحيفة "الوطن" ان مصادر عراقية قريبة من المجلس الإسلامي الأعلى رجحت زيارة نائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن للعراق الأسبوع الحالي لإنهاء الأزمة السياسية الحالية وفقاً لسيناريو وضع في البيت الأبيض.وبيّنت المصادر للصحيفة أن تدخل البيت الأبيض بإرساله بايدن للعراق يأتي من باب عزل تأثير الأزمة العراقية على الانتخابات الأميركية.

وتناولت صحيفة "الرأي" الموضوع من زاوية اقرب ذلك انها نقلت عن وزير عراقي سابق معلومات تشير إلى إن إدارة البيت الأبيض تسعى إلى إنهاء الأزمة الحادة مع إمكانية الحصول على بعض الامتيازات. فالمصدر (الذي لم تذكر الصحيفة اسمه) اكد أن واشنطن طلبت من رئيس الوزراء نوري المالكي تسليمها اللبناني علي موسى دقدوق، مقابل الوقوف إلى جانبه في هذه الأزمة التي يريد منها خصومه وبعض حلفاء عزله عن منصبه، واصفاً المالكي بأنه المحصور حالياً في زاوية ضيقة، ولم يرد لغاية الآن على المقايضة الأميركية التي نقلها إليه قياديون مقربون منه. ولمحت الصحيفة الى ان السفارة الأميركية في بغداد رفضت التعليق على الموضوع والتزمت الصمت حيالها رغم الاتصالات المكررة.

وتابعت صحيفة "المستقبل" اللبنانية جانباً آخراً من المشهد السياسي، ملفتة الى ان رئيس الحكومة نوري المالكي بدأ يراهن على تأثير القيادات الروحية الشيعية في المشهد السياسي، وقدرتها على ثني بعض احزاب وتيارات الاسلام السياسي الشيعي، من المضي قدماً بخطط حجب الثقة عنه، في إشارة من الصحيفة الى دخول المرجع الشيعي المقيم في ايران كاظم الحائري على خط الازمة وتحريمه التصويت لمصلحة "العلمانيين"، ما يؤشر (وبحسب الصحيفة اللبنانية) محاولة لخلخلة الجبهة المناهضة للمالكي، لا سيما ان الحائري يمثل احد ابرز مراجع اتباع الزعيم الشيعي مقتدى الصدر.

XS
SM
MD
LG