روابط للدخول

"العالم" البغدادية: التلويح باعلان الاقليم ورقة خاسرة


تواصل الصحف البغدادية بحثها في السجال السياسي الدائر حول قضية سحب الثقة من رئيس الوزراء نوري المالكي من عدمه، واشارت صحيفة "الدستور" الى عودة النائب السابق جمال جعفر المعروف بـ"ابي مهدي المهندس" ودخوله في خط الوساطة بين زعيم التيار الصدري ورئيس الحكومة بعد فشل الجعفري من تأدية هذا الدور.

وكان للمحافظات ايضاً موقف في هذا الشأن، إذ نشرت صحيفة "العالم" نفي محافظ الأنبار قاسم الفهداوي أن تكون محافظته داعمة لسحب الثقة من المالكي، فيما أيد عضو في مجلس المحافظة اعلانها اقليماً اذا جرى سحب الثقة. اما في ديالى فقد وصف عضو مجلس المحافظة عامر قاني التلويح باعلان الاقليم مقابل سحب الثقة بأنه ورقة خاسرة، إلا أنه أشاد بانجازات الحكومة، ودعا الكتل السياسية الى أخذها بالحسبان. وفي نينوى استبعد المتحدث باسم المحافظ قحطان سامي اعلان الاقليم حالياً، فيما اعتبر سحب الثقة شأناً يخص الكتل السياسية الكبيرة. في حين ان علي عبد الرحمن مستشار محافظ صلاح الدين اعتبر أن مجلس النواب هو المعني بسحب الثقة والمحافظة تتعامل معه بحسب الدستور.

اما ما عرضته صحيفة "الناس" فهو معلومات منسوبة الى مصادر مقربة من مكتب رئيس الوزراء تتحدث عن حرب ملفات وكشف المستور ستبدأ حال البدء باجراءات سحب الثقة عن المالكي، مؤكدة المصادر ان جميع اوراق اللعب ستستخدم.

هذا وفي سياق آخر يكتب هاشم حسن في صحيفة "المشرق" ان الباصات الحمر والتي يحب ان يسميها عامة الناس بلهجتهم الشعبية (الامانة)، عادت اخيراً بعد افتراق طويل، معتبراً انه انجاز مهم ان تدخل الباصات الحديثة لشوارع بغداد لكن الاهم كما يحدث في شوارع لندن هو نظام عملها الدقيق بدون تاخير واحداثها لقفزة نوعية في شبكة النقل في المدينة تجعلنا نستغني عن عشرات الالاف من سيارات النقل العام، من الكيات والكوسترات والتاكسيات وبهذا يخف الزحام ويتقلص التلوث وتقل النفقات.

XS
SM
MD
LG