روابط للدخول

كشفت وزارة الصحة العراقية عن تلقي مؤسساتها في بغداد وعدد من المحافظات لما يزيد عن 3000 حالة إصابة بالاختناق جراء العواصف الترابية التي ضربت مناطق غرب ووسط وجنوب البلاد مؤخراً واستمرت لأكثر من ثلاثة أيام متتالية.

وفي حديث لإذاعة العراق الحر، أوضح الناطق باسم وزارة الصحة الدكتور زياد طارق أن مشكلة استمرار حدوث العواصف الترابية ولمدد زمنية قد تطول لأكثر من يومين متتاليين" أمر بات يضغط بوضوح على مفاصل عمل المؤسسات الصحية في الشق العلاجي ويستنزف مواردها المالية والدوائية وينهك فرقها من أطباء ومساعدين التي تبقى في حالة استنفار طيلة الأيام التي تشهد حدوث العواصف الترابية" منوّهاً إلى أن أكثر الفئات العمرية تعرّضاً للإصابة بالاختناقات جراء الأولى "هم شريحتا الأطفال وكبار السن ومن يعانون من مشاكل وأمراض الجهاز التنفسي على وجه الخصوص."

طارق أشار في هذا السياق إلى معوّقات عدة تواجه المؤسسات الصحية وفرقها في تعاطيها مع ظاهرة العواصف الترابية المزمنة، ومن بينها "القدرة الاستيعابية الراهنة لردهات الطوارئ في المستشفيات والتي لم تُصمّم لاستقبال هذا العدد الكبير من المراجعين دفعة واحدة كما يحصل الآن أثناء حدوث العواصف الترابية فضلاً عن تخلف البنى التحتية للنسبة الأكبر من المشافي العاملة كالافتقار إلى المنظومات التخصصية لإعطاء الأوكسجين للحالات المصابة وغيرها."

خبراء وناشطون في مجال الصحة العامة والبيئة حذروا من جانبهم من أن العواصف الترابية التي تضرب مناطق عدة في العراق بصورة مستمرة "تعد من أخطر أنواع العواصف على الصحة العامة للإنسان"، إذ يشير الخبير والناشط الدكتور عبد الهادي باقر إلى أن السبب الأساس في النسبة الأكبر من العواصف الترابية الحاصلة الآن هي "الزوابع الرعدية خالية الأمطار الحاصلة بفعل التغير المناخي والتي تؤدي إلى شحن الجو بشحنات كهربائية متنافرة تثير الغبار الدقيق الموجود على الطبقة العليا من التربة المتعرية وتنشره في الهواء وهذا النوع من الغبار خطر جداً على الإنسان لأنه يتسبب في تخدش الجدار الخارجي للحويصلات الرؤية داخل الجهاز التنفسي" الأمر الذي يفضي إلى حالة من الاختناق قد تؤدي إلى حصول الوفاة لمن يعانون أمراض الربو والحساسية.
كما يحذر باقر من أنه" في حال عدم تبني الدولة جدياً مشروعاً لزراعة الغابات وتثبيت التربة مع وجود الإمكانية للزراعة باستخدام المياه المالحة فإن ظاهرة العواصف الترابية المتكررة ستتفاقم يوماً بعد آخر وسيصبح من الصعب جدا إيجاد الحلول الناجعة لها."

XS
SM
MD
LG