روابط للدخول

قرر مجلس محافظة كربلاء فتح جميع ملفات الفساد التي شابت أداءه منذ دورته الأولى في عام 2003 ولغاية الوقت الحاضر، على خلفية تبادل مسئولين في المجلس اتهامات بالفساد فيما بينهم خلال الشهرين الماضين.

وقال رئيس المجلس محمد الموسوي ان هذا الإجراء سيطبق في الأسابيع المقبلة، متهماً القضاء بعدم التحقيق بملفات فساد تتعلق بمسئولين في المحافظة أحيلت له.
وشدد الموسوي على ضرورة أن يطلع المجلس على الأدلة التي تدين المتورطين، مؤكداً ان من صميم عمل المجلس الإطلاع على ملفات الفساد في المحافظة بإعتباره يمثل سلطة تشريعية وتنفيذية فيها.

وفيما رفض أعضاء بمجلس المحافظة فتح ملفات الفساد التي تم جمعها على أداء المجلس، وطالبوا بالاقتصار على التحقيق في ملفات الفساد المتعلقة بدورته الحالية، قال عضو المجلس عن كتلة الأحرار طارق الخيكاني إن من حق المجلس التحقيق بكافة ملفات الفساد دون التقيّد بفترة زمنية محددة، مبيناً أنها لا يمكن أن تسقط بالتقادم، وعلى المجلس أن يفتح أي ملف مهما كان عمره الزمني.

على الصعيد الشعبي، لم يحظ تعهد مجلس المحافظة بفتح ملفات الفساد التي تخص أداءه بثقة المواطنين، ويقول المواطن أبو حسن ان "المواطنين لم يجنوا شيئاً من أداء المجلس، وان جميع الخلافات التي تنشب بين إعضائه إنما ترد إلى سعي كل منهم لتحقيق مكاسبه الشخصية". وطالب المواطن محمد خضير اعضاء مجلس المحافظة بالنزول الى الشارع والاستماع إلى المواطنين ليعرفوا عن قرب حجم الفساد في دوائر الدولة، مشيراً الى ان التحقيق بالفساد لا يتطلب جهوداً كبيرة ولن يستغرق وقتا طويلا للكشف عنه.

XS
SM
MD
LG