روابط للدخول

الصباح البغدادية: 182 نائباً يرفضون سحب الثقة عن المالكي


اشارت صحف صادرة في بغداد السبت(2حزيران) الى ان قضية جمع التواقيع سعياً لسحب الثقة عن رئيس مجلس الوزارء نوري المالكي ستزج الكتل السياسية في أتون مواجهات واتهامات تزيد الازمة تعقيداً.

واعلنت جريدة "الصباح" المقربة من الحكومة إن مصادر سياسية كشفت عن ان كفة النواب الرافضين لسحب الثقة من الحكومة ترجح على كفة المؤيدين لسحها او الذين لم يحسموا امرهم بعد. وابرزت الصحيفة في عنوانها الرئيس ان 182 نائباً يرفضون سحب الثقة عن المالكي.
هذا ودون ان تخفي "الصباح" دعوة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الى إجراء استفتاء شعبي حول سحب الثقة من الحكومة.

"الصباح" ايضاً نشرت خبراً عن حدوث خلافات بين عشائر في كربلاء عل خلفية تقاسم المياه. فيما مستشار محافظ كربلاء لشؤون الموارد المائية المهندس حسين الشريفي ان المشكلة تتحملها دائرة الموارد المائية، ومركز الدراسات والتصاميم، إضافة الى العشائر ذاتها، لأنهم لم ينصفوا المنطقة.

اما صحيفة "المشرق" فنقلت عن النائب في المجلس الاعلى الاسلامي عبد الحسين عبطان ان الهدف الاساس من التدخلات الخارجية في الشأن العراقي هو اقتصادي بالدرجة الاولى وطائفي او ديني او مذهبي بدرجة أقل، موضحاً قوله للصحيفة ان جميع الدول في العالم تنظر الى العراق اليوم نظرة خاصة لما يمتلكه من ثروات طبيعية كبيرة وموقع إستراتيجي.

وأضاف عبطان لـ"المشرق" ان الهدف من هذه التدخلات قد يكون كذلك لإسقاط الهيمنة الشيعية على السلطة حسب تعبيره.

اما صحيفة "الزمان" وفي الوقت الذي نشرت تأكيد ذوي الطلبة على ضرورة توفير اجواء مريحة لابنائهم لاجتياز مرحلة الامتحانات والحصول على نتيجة ايجابية، اشارت في خبر آخر
الى إصرار اصحاب المولدات الكهربائية على استيفاء مبالغ تصل الى 25 الف دينار للامبير على الرغم من التسعيرة الحكومية البالغة 7 آلاف دينار، وذلك وسط تأكيدات محافظة بغداد المباشرة بتوزيع الوقود المجاني والغاء ما يعرف بالخط الذهبي، اضافة الى التعهد بتجهيز الاهالي بالكهرباء 20 ساعة يومياً.

XS
SM
MD
LG