روابط للدخول

هوال الكردية: مخاوف من تصعيد اطراف الجدل بين الوقفين السني والشيعي


قالت صحيفة هولير اليومية ان ما يقرب من 200 توقيع باتت في حكم المضمون للتصويت على سحب الثقة عن المالكي.

واضافت الصحيفة ان الجهود تبذل الان من اجل جمع المزيد من تواقيع نواب البرلمان من اجل طرح مسألة سحب الثقة لاحقا، بعد ان قررت الكتل السياسية التي اجتمعت الاربعاء الماضي ان يجري طرح المسألة عبر جمع التواقيع.

ونقلت الصحيفة عن اثيل النجيفي محافظ الموصل ان الكتلة العراقية في البرلمان اضافة الى 40 نائبا للكتلة الصدرية واعضاء التحالف الكردستاني مستعدون للتوقيع على مذكرة سحب الثقة.

هولير وفي خبر اخر كتبت ان التقارب بين حركة التغيير الكردية والاتحاد الوطني الكردستاني بات واضحا. ونقلت الصحيفة عن عضو المكتب السياسي للاتحاد سعدي احمد بيره قوله ان العلاقة بين حزبه وحركة التغيير تصل الان الى حد النزول بقائمة واحدة في المناطق المتنازع عليها، وان اتفاقا مبدئيا قد جرى بين الطرفين بخصوص ذلك.

واشار بيره الى ان العلاقة بين الحزبين قوية جدا وان توحيد حزبه مع الحركة يمثل طموحا يتطلعون اليه.

صحيفة هوال الاسبوعية كتبت عن مخاوف من استهداف الاماكن الدينية في محافظة كركوك. ونقلت عن مصادر في الداخلية العراقية قولها ان شبكات ارهابية تنوي استهداف الاماكن الدينية في المحافظة بغية تصعيد الجدل السياسي بين الوقفين السني والشيعي، واثارة النعرات الطائفية في المحافظة.

واضافت الصحيفة ان الوقف السني في كركوك كان قد شن حملة اعلامية مكثفة على الوقف الشيعي بعد قيام الاخير بتحويل ملكية بعض المراقد والاضرحة من الوقف السني الى الوقف الشيعي.

الصحيفة وفي خبر اخر قالت ان 1200 طالب لجوء عراقي في هولندا رفضت طلباتهم يتعرضون الى التهديد باعادتهم قسرا الى العراق.

ونقلت الصحيفة عن المشرف على فدرالية اللاجئين في اقليم كردستان ئاري جلال قوله ان وزير الهجرة الهولندي ينتظر زيارة وزير الخارجية العراقي الى هولندا لكي يشرع في اعادة هؤلاء.

واضاف ئاري ان عدد طالبي اللجوء العراقيين المرفوضة طلباتهم في هولندا اكبر بكثير من هذا العدد المعلن، ولكن بسبب مخاوفهم من الاعتقال والترحيل القسري فانهم يعيشون بصورة سرية في هذا البلد، وان العديد منهم اصيب بامراض نفسية بسبب السياسة التي تتبعها حكومة هولندا.

الصحيفة كتبت ايضا ان جناحي حزب البعث المنحل المعروفان بجناح الدوري وجناح محمد يونس الاحمد يعملان الان على توحيد تنظيميهما تحت ضغط دولة خليجية، استعدادا لمرحلة جديدة سيمر بها العراق.

ونقلت الصحيفة عن مصادر وصفتها بالمطلعة ان المفاوضات التي جرت بين الطرفين بوساطة خليجية انتهت بموافقة الاحمد المقيم حاليا في دبي على الشروط الخليجية، التي تعطي الدوري قيادة العمليات العسكرية في المناطق المتنازع عليها وبغداد، بينما سيمنح الاحمد قيادة الواجهة السياسية الخفية للبعث في الخارج .

XS
SM
MD
LG