روابط للدخول

كربلاء: مواطنون يشككون في اهداف زيارات مسؤولين اتحاديين للمحافظة


زيارة وزير الموارد المائية الى كربلاء

زيارة وزير الموارد المائية الى كربلاء

وصف مواطنون الزيارات التي يقوم بها وزراء وأعضاء في الحكومة الاتحادية الى كربلاء هذه الايام بانها تندرج ضمن إطار الدعاية الانتخابية.

واستبعد هؤلاء ومنهم سامر عبد الرحمن، أن تكون لهذه الزيارات مردودات مهمة على مستوى الخدمات والاستثمار، مضيفا أن هذه الزيارات تعد دعاية انتخابية استعدادا لجولة الانتخابات المقبلة، على مستوى مجالس الأقضية والنواحي، ومجالس المحافظات.

واعتبر، سامر عبد الرحمن تدني مستوى الخدمات خير دليل على عدم جدوى الزيارات التي يقوم بها المسؤولون الاتحاديون إلى كربلاء، موضحا "نشاهد لحد اليوم افتقار المدينة إلى شارع واحد معبد، إضافة إلى عدم تحقيق تقدم على صعيد حل مشكلة الكهرباء".

وكانت الأشهر القليلة الماضية شهدت توافدا لافتا لمسؤولين ووزراء في الحكومة الاتحادية الى كربلاء، وكانت الغاية المعلنة من معظم هذه الزيارات هي وضع حجر الأساس لمشاريع خدمية، أو عمرانية، أو لتفقد مشاريع قيد الانجاز.

المواطن صاحب جليل، قلل هو الآخر من جدوى هذه الزيارات وقال "شهدنا في السنوات القليلة الماضية كيف استغل المسؤولون لأغراض انتخابية، مشاريع لم تنجز لحد الآن مثل مشروع مجاري قضاء الهندية الكبير، الذي وضع حجر الأساس له أكثر من مرة، وافتتح أكثر من مرة دون أن يدخل حيز الخدمة".

لكن مسؤولين محليين في كربلاء، لديهم وجهة نظر تختلف عن المواطنين المشككين بجدوى الزيارات التي يقوم بها وزراء ومسؤولون اتحاديون إلى كربلاء.

المحافظ آمال الدين الهر قال لإذاعة العراق الحر إن "هذه الزيارات أبعد ما تكون عن الدعاية" موضحا أنها تهدف للإطلاع ميدانيا على سير العمل في مشاريع تنفذ لصالح وزارات اتحادية.

ولم يختلف موقف رئيس مجلس المحافظة محمد الموسوي، عن موقف المحافظن إذ قال أن هذه الزيارات مهمة لمتابعة مستويات إنجاز المشاريع الخاصة بوزاراتهم.

XS
SM
MD
LG