روابط للدخول

يعاني مزارعون في ديالى منذ سنوات من قلة المياه خلال فصل الصيف، لذا يلجأون الى استخدام المضخات لاستفادة من مياه الابار، لكن الكثيرين يرون ان مايجنونه من محصول لا يتناسب مع تكاليف الانتاج الزراعي.

وقال المزارع عثمان الجبوري ان مياه الآبار هي الاخرى بدأ بالنضوب كما ان مياء نهر ديالى حاليا لا تلبي حاجة المزارعين، مضيفا ان السقي بواسطة المضخات الزراعية قد أعيى المزارعين بسبب غلاء اسعار الوقود.

وقال المزارع علي غانم ان هناك الكثير من البساتين قد تم تجريفها بسبب قلة المياه، وعدم قدرة المزارعين على توفير الوقود للمضخات الزراعية، موضحا ان سعر برميل الكاز يبلغ 180 الف دينار وهو ما يراه باهضا لايتناسب وما يجنيه المزارع.

ويعاني سكنة المناطق الواقعة جنوب المحافظة اكثر من غيرهم مثل قضاء بلدروز، والنواحي والقرى التابعة للقضاء، إذ تجف الكثير من الانهار، وتنقطع حتى مياه الشرب عن في بعض القرى ومنها قرية (طحماية) الواقعة في اقصى الجنوب.

عضو مجلس محافظة ديالى عدنان زيدان دعا وزارة الموارد المائية والحكومة الاتحادية بتنفيذ مشروع اروائي استراتيجي يتضمن ايصال الماء عبر شق نهر يصل نهري دجلة بديالى بغية اسعاف سكان المناطق الجنوبية في المحافظة .

مدير الموارد المائية في ديالى باسم مجيد قال ان محافظة ديالى تعتمد على ثلاثة مصادر للتزود بالمياه هي: سد العظيم، ويغطي 4% من حاجة الاراضي في المحافظة، ونهر دجلة الذي يمر بقضاء الخالص ويزود الاراضي الزراعية فيها بنسبة 16% مما تحتاجه من مياه، بينما يوفر سد حمرين الذي يصب في نهر ديالى ما بين 76%و77 % من حاجة المحافظة للمياه.

واضاف باسم مجيد ان كمية المياه الموجودة حاليا في بحيرة حمرين مخصصة لاغراض الشرب وسقي البساتين حصرا، موضحا ان حكومة اقليم كردستان قد وافقت مؤخرا على اطلاق المياه من سد دربندخان الى بحيرة حمرين بواقع 120 مترا مكعبا في الثانية الواحدة، لافتا الى ان الاطلاق سيبدأ في الاول من شهر حزيران. وان هذا الاطلاق اذا ماتم فأنه سيسد حاجة المحافظة الى المياه خلال فصل الصيف الحالي.
XS
SM
MD
LG